× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

طيران التحالف يقتل قياديًا في “فتح الشام” على الحدود مع تركيا

مظاهرة في إدلب تناصر جبهة فتح الشام - 13 كانون الثاني 2017 (عنب بلدي)

مظاهرة في إدلب تناصر جبهة فتح الشام - 13 كانون الثاني 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

قتل القيادي في جبهة “فتح الشام”، أبو إبراهيم التونسي، وجرح آخرين، جراء غارة لطيران التحالف على سيارته قرب منطقة عقربات في ريف إدلب الشمالي.

وذكر حسابات مقربة من الجبهة عبر مواقع التواصل الاجتماعي اليوم، الثلاثاء 17 كانون الأول، أن طيران يتبع للتحالف الدولي استهدف سيارة القيادي في جبهة “فتح الشام”، أبو إبراهيم التونسي، ما أدى إلى مقتله على الفور.

وأضافت أن هناك أنباء عن مقتل عناصر آخرين كانوا برفقة القيادي في القرية، قرب أطمة على الحدود السورية- التركية.

وأدت الغارة إلى إصابة عنصر من حركة “أحرار الشام”، وثلاثة أطفال، بحسب ناشطين من المنطقة.

وتلقت “فتح الشام” ضربة موجعة مطلع الشهر الجاري، إثر استهداف طائرة دون طيار، سيارتين تقلان قياديين فيها، وتسببت بمقتل ثلاثة منهم وهم: “خطاب القحطاني”، سعودي الجنسية، و”أبو عمر التركستاني”، و”أبو مصعب الديري”، من أصل 12 شخصًا.

وقتل 12 عنصرًا بينهم قياديان من جبهة “فتح الشام”، جراء غارات استهدفت سيارة وشاحنة وثلاث دراجات نارية كانت تقلهم بين مدينتي سراقب ومعرة النعمان في إدلب في 11 من الشهر الجاري.

كما استهدفت طائرات حربية يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي، سجنًا تابعًا للجبهة في 3 كانون الثاني الجاري بين بلدتي سرمدا وكفردريان بريف إدلب، ما أدى إلى مقتل نحو عشرين شخصًا بينهم معتقلون.

ووضعت الأمم المتحدة “جبهة النصرة” على لائحة “الجماعات الإرهابية”.

وحاولت الجبهة تجاوز العقوبات بتغيير اسمها إلى “فتح الشام”، وإعلان فك ارتباطها بتنظيم “القاعدة”، تموز الماضي، إلا أنها تعرضت للاستهداف مرات متكررة منذ ذلك الوقت.

مقالات متعلقة

  1. غارة يعتقد أنها للتحالف تستهدف اجتماعًا للصف الأول في "فتح الشام"
  2. قتلى لـ"فتح الشام" و"الزنكي" باستهداف مقرات بريف حلب الغربي
  3. أنباء عن مقتل القيادي البارز في "فتح الشام" أبو الفرج المصري
  4. طيران التحالف يقتل قياديًا في "فتح الشام" ومرافقه بريف إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة