× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ضحايا مدنيّون جراء قصف جوي على سوق تادف شرق حلب

آثار القصف على بلدة تادف 2 كانون الثاني_(تويتر)

آثار القصف على بلدة تادف 2 كانون الثاني_(تويتر)

ع ع ع

قتل عشرة مدنيين، وأصيب 25 آخرين، جراء قصف جوي من الطيران الحربي، على بلدة تادف بريف حلب الشرقي، والخاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وذكرت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم اليوم، الأربعاء 18 كانون الثاني، أن “الطيران التركي استهدف سوق بلدة تادف قرب الباب شمالي شرقي حلب، ما أدى لمقتل عشرة مدنيين، وإصابة 25 آخرين بينهم أطفال ونساء”.

“تنسيقية مدينة الباب” قالت إن “الطيران الحربي استهدف بأكثر من عشر غارات جوية مدينة الباب شرقي حلب، إضافةً إلى اسهداف تادف بالصواريخ الفراغية”.

وأعلنت روسيا اليوم، أن القوات الجويّة الروسية والتركية تجريان لأول مرة عملية جويّة مشتركة ضد تنظيم “الدولة” بالقرب من مدينة الباب.

كما أشار ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي إلى قصف مدفعي متقطع يستهدف الباب وأطرافها منذ الصباح، إضافة إلى قصف من الطائرات الروسية على بلدة تادف، وقرية أبو جبار، وطريق تادف أبو جبار.

وقتل أكثر من 150 مدنيًا من أهالي مدينة الباب والقرى المحيطة بها  خلال الشهرين الماضيين جراء القصف الجوي والمدفعي.

وأحصت التنسيقية في وقت سابق، مقتل 91 مدنيًا وجرح 45 آخرين، جراء قصف تركي براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة خلال يومين فقط.

ولم تقتصر الضحايا على القصف الجوي، فقد سقط العشرات من المدنيين في كانون الأول 2016، جراء انفجار ألغام زرعها التنظيم على أبواب مدينة الباب بريف حلب الشرقي.

وتدور معارك متقطعة على أطراف مدينة الباب ومحيطها من المحور الغربي والشمالي بين فصائل “الجيش الحر” المدعوم تركيًا، ومقاتلي التنظيم من جهة أخرى.

كما يحاول النظام السوري التقدم من الجهة الجنوبية لمدينة الباب، فقد سيطرت قواته اليوم على قريتي صفة، واعبد، بالتزامن مع تمهيد ناري بالصواريخ والغارات الجوية على القرى والمناطق جنوب المدينة.

مقالات متعلقة

  1. مروحيات الأسد تستهدف مخيمًا للنازحين شرق حلب
  2. ضحايا مدنيّون جراء قصف جوي على بزاعة بريف حلب الشرقي
  3. ضحايا مدنيون في غارات جوية على "طريق الباب" في حلب
  4. 27 مدنيًا قتلوا جراء تصعيد القصف في إدلب وحلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة