× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

محافظة دمشق: دراسة لتوليد الكهرباء من القمامة في سوريا

القمامة في شوارع دمشق (انترنت)

ع ع ع

أعلن مدير معالجة النفايات الصلبة في محافظة دمشق وريفها، موريس حداد، عن دراسة لتوليد الكهرباء من القمامة.

وقال حداد في لقاء مع إذاعة “ميلودي إف إم” المحلية، أمس الخميس 19 كانون الثاني، إنه “يوجد دراسة خطة توليد الكهرباء من القمامة قريبًا في سوريا”.

تصريحات حداد جاءت بعد شكاوى أهالي وادي سفيرة بمنطقة ركن الدين في دمشق، بسبب الأضرار الكبيرة التي تنتج عن مكب النفايات في الوادي.

حداد أوضح أن “مكب النفايات في وادي السفيرة، هو أمر واقع وليس مكانًا للعمل الفعلي”.

وأشار إلى إن “إغلاق الطرق المؤدية لمكب النفايات في دير الحجر بمنطقة الغزلانية خلال الأزمة، دفع المديرية إلى استعمال مكب الانقاض في السفيرة كمكب للنفايات”.

أضرار وادي السفيرة وصلت إلى مياه الآبار التي تحفر هناك، إضافة إلى تلوث الهواء بحسب أهالي المنطقة.

مواطنون اعتبروا أن توليد القمامة إلى كهرباء ليس بالأمر السهل، فهو يحتاج إلى أموال كبيرة، مشيرين إلى أن الدراسة، إن وجدت، ستبقى حبيسة مكاتب المسؤولين.

ولتحويل القمامة إلى كهرباء يجب تجميع أطنان القمامة الضخمة، في مناطق صحراوية منعزلة عن المدن، ودفنها في الأض لمدة عامين على الأقل، لفصل الأوكسجين عنها.

ويبدأ غاز الميثان الانبعاث من القمامة المدفونة، وتجمع الغازات في أنابيب وحرقها، لتشغيل مضخات تحول الطاقة الحركية إلى كهربائية.

وأنشأت اليابان أول محطة لإنتاج الكهرباء من النفايات عام 1986.

أما في المنطقة العربية فأطلقت إمارة دبي في الإمارات العربية المتحدة، أول مشروع للاستفادة من الغازات المستخرجة من النفايات وتحويلها إلى طاقة.

مقالات متعلقة

  1. النفايات.. طاقة مهدورة في سوريا
  2. الحكومة السورية ترفع أسعار الكهرباء لتغطية العجز
  3. "مدن الأمبيرات".. شبكات الكهرباء تنهار أمام أعين السوريين
  4. معرض يؤسس لثقافة "إعادة التدوير" في إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة