× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

فنان سوري “يمتدح” ترامب بلوحة سعرها مليوني دولار أمريكي

الفنان التشكيلي السوري، سبهان آدم (إنترنت)

ع ع ع

“لن يرضخ للابتزاز، وسيقلب الطاولة بوجه عالم منافق”، بهذه الكلمات، امتدح الفنان التشكيلي السوري، سبهان آدم، الرئيس الأمريكي الجديد، دونالد ترامب، وذهب إلى تجسيده بلوحة ثمّنها بملوني دولار أمريكي.

آدم، الذي عبّر عن تفاؤله بمستقبل العالم في ظل وجود ترامب فيه، قال في لقاء مع موقع “CNN Arabic”، إنّ ترامب يتسم بأسلوب: “كشط الأقنعة عن الوجوه، والتمرد على السائد، ومواجهة سطوة المؤسسات التقليدية، ورؤاها، وتصنيفاتها التي تعممها وتصدرها للعالم، كما لو كانت بديهيات، وقوانين لا ينبغي اختراقها، أو معارضتها”.

ويبلغ ارتفاع اللوحة التي رسمها 220 سنتيمترًا، وعرضها 155 سنتيمترًا، وتظهر فيها امرأة “من كائنات العزلة”، على حد وصفه، تحمل مجلة غلافها مغطى بصورة ترامب، وكتب عليها “الرئيس الذي لا يكذب”.

ويقول آدم إنه سيعرض اللوحة للبيع بقيمة مليوني دولارٍ أمريكي.

الصورة الإيجابية لترامب التي حاول آدم إبرازها من خلال الرسم، بدت للكثيرين أشبه بصورة السيدة التي تحمل المجلة. إذ يسود الأوساط العالمية حالة من الغرابة والصدمة والرفض لانتخاب رجل الأعمال ذو التاريخ السيء كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية.

وما يزال الفنان السوري ينشط في مدينة دمشق من خلال معارض فنية، كان آخرها ذلك الذي أقيم في معرض “آرت هاوس” في حيّ المزة بدمشق، في تشرين الثاني من العام الماضي.

ورغم أنّ الفنان لم يعبّر عن موقف صريح من الثورة السورية، إلا أنّ أحد الصحفيين الغربيين الذين زاروا بشار الأسد في قصره الرئاسي العام الماضي، قال إنّ لوحة لسبهان آدم، كانت معلق على أحد أدراج القصر، وتظهر شخصية مشوهة ومقطبة الجبين.

سبهان آدم، هو من مواليد محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، عام 1972 ، وتتميز لوحاته بوجود نفس من الغرابة، والتدرج من الجمال إلى القبح، مع التركيز على الأشكال المشوهة والوجوه ممحية المعالم.

مقالات متعلقة

  1. المكتب الحكومي: ترامب يجني الملايين.. ومدين بـ 315 مليون دولار
  2. اتهامات "التحرش الجنسي" لا تزال تلاحق ترامب
  3. “ديلي ميل” تعوّض ميلانا ترامب بالملايين بعد اتهامها بـ "الدعارة"
  4. ترامب يجتمع مع مجلس الأمن القومي لحسم الوجود في سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة