× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“فتح الشام” ترفض مفاوضات أستانة وتصفها بـ “سوق النخاسة”

مظاهرة في إدلب تناصر جبهة فتح الشام - 13 كانون الثاني 2017 (عنب بلدي)

مظاهرة في إدلب تناصر جبهة فتح الشام - 13 كانون الثاني 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

رفضت “جبهة فتح الشام” المفاوضات السورية التي ستشهدها العاصمة الكازاخية “أستانة”، الاثنين 23 كانون الثاني الجاري، واصفة إياها بـ “سوق النخاسة”.

وأصدرت الجبهة بيانًا مساء اليوم، السبت 21 كانون الثاني، بينت من خلاله موقفها من المفاوضات المزمعة بين فصائل المعارضة والنظام السوري، برعاية روسية تركية.

واتهمت الجبهة في بيانها، الدولة الضاغطة لحضور الفصائل في أستانة، أنها ذاتها ضغطت على الفصائل لمنع الاندماج مع “فتح الشام”، في ما بدا أنها إشارة إلى تركيا.

واعتبرت “فتح الشام” أن وجود روسيا  كطرف دبلوماسي وسيط في المباحثات المقبلة، هو “إذلال صارخ للشام ومجاهديها”، و”رضىً مباشر أو غير مباشر ببقاء المجرم بشار على رأس حكمه”.

وشددت الجبهة على أنه لا يحق لطرف التفاوض حول مصير سوريا، دون مشاركة جميع الأطراف الفاعلة، وأضافت في البيان “إن من يغامر بمصير الساحة ويتجاوز عليه يعي ذلك ويدركه في المستقبل”.

وأنهت “فتح الشام” بيانها بالقول “إننا نرفض بشكل قاطع أن يتم بيع تضحيات أهل الشام في سوق النخاسة في الأستانة، لقاء مصالح هذه الدولة أو تلك..”.

وتشارك أبرز فصائل المعارضة في مباحثات أستانة، إلى جانب وفدٍ قانوني تقني، بينما اعتذرت حركة “أحرار الشام الإسلامية” عن المشاركة.

وتهدف المباحثات إلى تطبيق وقف شامل لإطلاق النار في سوريا، بغية الانتقال إلى مشاورات تفضي إلى حل سياسي في البلاد.

مقالات متعلقة

  1. طيران التحالف يقتل قياديًا في "فتح الشام" ومرافقه بريف إدلب
  2. لبيب النحاس: "فتح الشام" تغامر بمقاتليها لأهداف حزبية وتوشك أن تقع في منزلق
  3. "فتح الشام" تعلن فك ارتباط "جند الأقصى" وتوضح الأسباب
  4. "الشرق الأوسط": بند سري وراء هجمات "فتح الشام" شمال سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة