× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

عناصر روس في شوارع حلب وسط غياب قوات الأسد (فيديو)

ع ع ع

نشرت القناة المركزية لقاعدة حميميم (غير الرسمية) تسجيلًا مصورًا لعناصر شرطة روسية يتجولون في شوارع مدينة حلب، موضحًا مهامهم داخل المدينة.

التسجيل الذي نشر اليوم، الثلاثاء 24 كانون الثاني، أرفقت به القناة ترجمة لأقوال بعض العناصر الروس في المدينة، معتبرين أنهم يقومون بـ “مهام خارج حدود الوطن”، إضافةً إلى”الالتزام بالشرف العسكري، وقواعد التعامل بين المدن، ومع السكان المحليين”.

ويظهر شوارع المدينة وتجول المقاتلين فيها، الذين اقتصروا على الجنود الروس، مع غياب لقوات الأسد والعناصر الإيرانيين واللبنانيين.

وساندت روسيا نظام الأسد في حملاته العسكرية على مناطق مختلفة من الأراضي السورية، وأسفرت غاراتها الجوية عن مقتل آلاف المدنيين، خاصة في عمليتها العسكرية الأخيرة في مدينة حلب.

ونشرت الحكومة الروسية قوات عسكرية تحت اسم “الشرطة الروسية”، في 29 كانون الأول 2016، بعد السيطرة على مدينة حلب، وحددت عملها بأنها ستوفّر الأمن للجنود الروس العاملين في حلب، وخبراء إزالة الألغام والفرق الطبية والإنسانية في المنطقة.

وكان رئيس جمهورية الشيشان الروسية، رمضان قاديروف، أكد أن عناصر من قوى “أمن الجمهورية” يخدمون في صفوف كتيبة الشرطة العسكرية الروسية في سوريا.

ويرى محللون أن الفترة التي تبعت سيطرة قوات الأسد على مدينة حلب، وانتشار العناصر الروس في المدينة، شهدت “تحجيمًا كبيرًا” لانتشار الميليشيات الإيرانية و”حزب الله” فيها، واقتصار عمل قوات الأسد على بعض الحواجز العسكرية.

وكانت العمليات العسكرية لقوات الأسد والطيران الروسي والنظامي أسفرت عن تهجير أهالي الأحياء الشرقية من حلب، منتصف كانون الأول الماضي، والتي خضعت في وقت سابق لسيطرة المعارضة.

وتحدثت تقارير عن توجه روسيا إلى عزل إيران عن الساحة السورية وتحجيم دور الميليشيات الأجنبية والمحلية، الأمر الذي ترفضه طهران لأنه يقف في وجه مصالحها.

مقالات متعلقة

  1. كيف تبدو شوارع وأحياء الغوطة الشرقية بعد هجوم قوات الأسد عليها
  2. "فتح حلب" تقطع إمدادات قوات الأسد في الراموسة
  3. مسؤول أمريكي: الروس يحركون المدفعية قرب حلب
  4. الأسد يواصل مجازر العيد.. اليوم في عربين

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة