× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“الجيش الحر” يحاصر قباسين شمال مدينة الباب

مقاتل في الجيش السوري شمال حلب (عنب بلدي)

مقاتل في الجيش السوري شمال حلب (عنب بلدي)

ع ع ع

سيطرت فصائل “الجيش الحر” المنضوية في عملية “درع الفرات” على قرية السفلانية شمال شرق الباب من أيدي تنظيم “الدولة الإسلامية”، لتحاصر بذلك بلدة قباسين.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حلب، والمرافق لسير العمليات العسكرية، اليوم، الثلاثاء 24 كانون الثاني، أن مقاتلي “درع الفرات” سيطروا على البلدة، بعد معارك استمرت لأسابيع.

عضو المكتب الإعلامي لفرقة “السلطان مراد” والمقاتلة ضمن الفصائل، محمد نور، أكد في حديث لعنب بلدي السيطرة على البلدة، وأن عناصر “الجيش الحر”  يقومون بتمشيطها بشكل كامل.

وتقدمت فصائل “الجيش الحر” العاملة ضمن عملية “درع الفرات” في اليومين الماضيين، وسيطرت على قريتين غرب مدينة الباب في ريف حلب الشرقي.

وحاول مقاتلو “الحر” الدخول إلى البلدة الأسبوع الماضي، إلا أن مقاومة تنظيم “الدولة الإسلامية” حالت دون ذلك، وقتل خمسة جنود أتراك مرافقون لعناصر “الحر” على أطراف البلدة.

وشهدت مدينة الباب في ريف حلب الشمالي، معارك واشتباكات منذ إعلان فصائل “الجيش الحر”، بدء معركة السيطرة على المدينة الخاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، في 9 كانون الأول 2016.

وقال نائب رئيس الوزراء التركي والناطق باسم الحكومة، نعمان كورتولموش، إن “الباب يحتلها عناصر لا ينتمون إلى المنطقة، وهدف تركيا الرئيسي هو عودة سكان المدينة إلى منازلهم بسلام وأمان، وإعادة بناء حياتهم”.

وأكد أن “معركة الباب عملية متعلقة بأمن تركيا القومي وانطلقت لحماية البلاد، وإزالة التهديدات ضدها من المنطقة المحاذية للحدود الجنوبية”.

مقالات متعلقة

  1. "الجيش الحر" يستعيد السيطرة على بلدة قباسين شمال الباب
  2. مقتل خمسة جنود أتراك جراء مفخخة لتنظيم "الدولة" قرب الباب
  3. مع انطلاق المرحلة الثالثة.. ماذا حقق "الجيش الحر" في "درع الفرات"؟
  4. ثمانية كيلومترات تفصل "الجيش الحر" عن مدينة الباب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة