× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

“فتح الشام” تطلق النار على متظاهرين في قرية شمال إدلب

تعبيرية: مقاتلون من "فتح الشام" قرب مشروع "3000 شقة" في حلب - تشرين الثاني 2016 (جبهة فتح الشام)

تعبيرية: مقاتلون من "فتح الشام" قرب مشروع "3000 شقة" في حلب - تشرين الثاني 2016 (جبهة فتح الشام)

ع ع ع

قتل شخص واحد على الأقل وأصيب آخرون، الخميس 26 كانون الثاني، جراء إطلاق رصاص من قبل مقاتلي “جبهة فتح الشام”، على متظاهرين سلميين من أهالي قرية الحلزون في ريف إدلب الشمالي.

وأفاد ناشط في ريف إدلب، رفض كشف اسمه، أن مظاهرة خرجت ظهر اليوم، منددة باقتحام “فتح الشام” لقرية الحلزون، جوبهت بإطلاق نار كثيف من قبل مقاتلي الفصيل.

وأكد الناشط لعنب بلدي مقتل الشاب جاسم إبراهيم المسطو، وهو مدني من المتظاهرين، وإصابة ثلاثة آخرين جراء إطلاق النار.

فيما أوضح مصدر عسكري من “الجيش الحر” في ريف إدلب، أن عناصر الجبهة غادروا القرية على الفور، عقب حادثة إطلاق النار.

وأكد المصدر العسكري أن مقاتلي “فتح الشام” داهموا منازل داخل القرية، بحثًا فيما يبدو عن مقاتلين تابعين لـ “جيش المجاهدين” المنضوي حديثًا في صفوف “أحرار الشام”.

وتقع قرية الحلزون في ريف إدلب الشمالي، إلى الغرب من قرية باتبو وجنوب بلدة سرمدا الحدودية مع تركيا.

وكانت “فتح الشام” اقتحمت القرية في 24 كانون الثاني الجاري، وسيطرت على مستودع سلاح خاص بـ “جيش المجاهدين”.

وشنت “فتح الشام” هجومًا على مقرات تابعة لفصائل “الجيش الحر” في ريفي إدلب وحلب، ما أدى إلى انضواء ستة فصائل منها في “أحرار الشام” تفاديًا لاستمرار المواجهات.

مقالات متعلقة

  1. "فتح الشام" تحاول اقتحام جبل الزاوية بريف إدلب
  2. ما هي المناطق التي تشهد هجومًا من "فتح الشام" شمال سوريا؟
  3. بعد "الاتفاق".. "جند الأقصى" يهاجم مقراتٍ لـ"الأحرار" في إدلب
  4. "جند الأقصى" يتمدد على حساب "أحرار الشام" في جبل الزاوية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة