× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ما حقيقة مقتل مواطنين من قرية شيوخ بنيران “قسد” شمال حلب؟

طفل من أهالي قرية "شيوخ" يطالب بالعودة إلى بلده - 27 كانون الثاني 2017 (عنب بلدي)

طفل من أهالي قرية "شيوخ" يطالب بالعودة إلى بلده - 27 كانون الثاني 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

اتهمت مصادر عسكرية تركية قوات “سوريا الديمقراطية” (قسد)، بقتل سبعة أشخاص وجرح ثلاثة آخرين من أهالي قرية شيوخ، شرق حلب.

ونقلت مواقع إخبارية تركية، من بينها “F5 Haber”، عن المصادر أن المواطنين السوريين قتلوا، مطلع الأسبوع الجاري، فوق الجسر الواصل بين جرابلس وقريتهم، الواقعة شرق الفرات.

وكان 100 من أهالي شيوخ المقيمين حاليًا في جرابلس هربًا من تنظيم “الدولة”، تظاهروا الأربعاء 25 كانون الثاني، للعودة إلى قريتهم التي تسيطر عليها “قسد” حاليًا.

ووفقًا للمصادر ذاتها، كان أهالي القرية يحملون أعلام الجيش الحر والدولة التركية، فأطلقت قوت “قسد” عليهم النار وأردت سبعة منهم وجرحت ثلاثة آخرين، وذلك لمنعهم من دخول القرية.

لكن مراسل عنب بلدي نفى مراسل مقتل مدنيين في المظاهرة، مشيرًا إلى أن قوات “قسد” أطلقت النار على المتظاهرين فوق الجسر لمنعهم من التقدم، ما أدى إلى جرح عدة أشخاص، دون تأكيد العدد.

وأضاف المراسل أن المتظاهرين تقدموا مطلع الأسبوع الجاري نحو قريتهم، ولكنهم لم يكونوا يحملون أي أعلام تذكر، واقتصر الأمر على التظاهر بهدف العودة.

من جهتها، أكّدت المصادر العسكرية أن المتظاهرين خرجوا في الساعة 1:30 ظهر الأربعاء وأطلقت عليهم النار فوق جسر “الناصرية”، حوالي الساعة 3:30 ظهرًا، ما أدى إلى مقتل سبعة وجرح ثلاثة آخرين.

ونشر الموقع الإخباري صورة قال إنها للقتلى على الجسر وكتب عليها اسم الجسر وكم يبعد عن جرابلس، مشيرًا إلى القتلى المرميين على الأرض أيضًا.

وعاد أهالي القرية للتظاهر اليوم، في مدينة جرابلس، مطالبين بإيجاد حلّ لقضيتهم بأسرع وقت.

مقالات متعلقة

  1. "الجيش الحر" ينتزع قرية من "قسد" شرق حلب
  2. مظاهرات في جرابلس تطالب بالتحرك إلى شرق الفرات
  3. "قسد" تشن حملة اعتقالات في منبج شرقي حلب
  4. "قسد" تحصر دخول منبج بأبناء المدينة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة