× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

صاروخان يُخرجان كلية الطب البيطري في جامعة إدلب عن الخدمة

صور من الدمار في كلية الطب البيطري بجامعة إدلب "الحرة" - 30 كانون الثاني 2017 (صفحة عميد الكلية في فيس بوك)

صور من الدمار في كلية الطب البيطري بجامعة إدلب "الحرة" - 30 كانون الثاني 2017 (صفحة عميد الكلية في فيس بوك)

ع ع ع

خرج مبنى كلية الطب البيطري في جامعة إدلب “الحرة” عن الخدمة، إثر استهدافه من قبل طيران الأسد الحربي صباح اليوم، الاثنين 30 كانون الثاني.

وأفاد الدكتور جمعة عمر، عميد الكلية، أن صاروخين استهدفا مبنى الكلية داخل المدينة، في الساعة العاشرة من صباح اليوم، موضحًا في حديثٍ إلى عنب بلدي أنه خرج عن الخدمة بشكل كامل.

عمر قال إن أحد الصواريخ سقط على السور الخارجي، بينما استهدف الآخر مدخل البناء، ما خلف دمارًا في الغرف وتجهيزات مخابر التطوير العلمي والتعليمي.

وأكّد أنه لا إصابات بين دكاترة الجامعة والقائمين بالأعمال والموظفين والطلاب.

وأضاف عميد الكلية “لحسن الحظ كان الامتحان اليوم لفئة واحدة من الطلاب”.

ودخل مبنى الكلية الجديد الخدمة، مطلع العام الجاري، وفق عمر، بعد أن كان الطلاب يتلقون محاضراتهم في مكان آخر، خصصته الجامعة في وقت سابق لهذا الغرض.

يجمع البناء طلاب كليات الطب البشري والطب البيطري والصيدلة، وتعتبر تجمعًا مخبريًا متكاملًا، وفق ما وصفها عمر، الذي لفت إلى أن أعداد الطلاب  المستفيدين من خدمة البناء “كبير”.

وختم عميد الكلية حديثه مشيرًا “أستغرق تجهيز المخابر أشهرًا، واليوم أدركت يقينًا ما كان يحذرنا منه بعض الإخوة من أن المجرم يخشى العلم أكثر من السلاح، وأن المعركة هي معركة وعي وفكر وليست على الجبهات”.

وخاضت جامعة إدلب تجربتها للسنة الأولى منهيةً عامها الأول بأمان عام 2016، إلا أنها تأثرت بالهجمة “الشرسة” للغارات الجوية، والتي جعلت منها تتخذ قرارات متتالية بتأجيل الامتحانات (في 22 حزيران، وفي 20 تموز، وفي 17 آب).

مقالات متعلقة

  1. كلية الطب البشري في جامعة إدلب تدخل تصنيفًا عالميًا
  2. إدلب.. كلية الطب تشق طريقها نحو الاعتراف الدولي
  3. طيرانٌ يعتقد أنه للتحالف يدمّر مبنى الهلال الأحمر في إدلب
  4. الأسد يصدر مرسومًا لإحداث كلية الهندسة المدنية في جامعة حماة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة