× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“يونيسيف” تُعيد فتح 23 مدرسة في أحياء حلب الشرقية

أطفال يلعبون في حي صلاح الدين بمدينة حلب (أرشيف عنب بلدي)

أطفال يلعبون في حي صلاح الدين بمدينة حلب (أرشيف عنب بلدي)

ع ع ع

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، عن إعادة فتح 23 مدرسة ابتدائية في الأحياء الشرقية لمدينة حلب، ما سمح لستة آلاف طالب بالعودة إلى التعليم.

وفي بيان للمنظمة، حصلت عليه عنب بلدي، الأربعاء 1 شباط، بدأت المنظمة دعمها لمشروع إعادة فتح المدارس في المناطق المتضررة بـ “الصراع” السوري، وذلك بإعادة تنشيط التعليم في حلب الشرقية.

وذكرت المنظمة أنها وفرت كل اللوازم المدرسية للطلاب، وبدأت بتدريب الكوادر التعليمية، وطورت برنامجًا للتعليم المتسارع، يساعد الطلاب على اللحاق بما فاتهم طيلة أشهر وسنوات الحرب.

وقدمت “يونيسيف” خلال حملتها التعليمية هذه، أنشطة دعم نفسي للطلاب في الملاجئ، وغيرها من المواقع “الملتهبة”، لمساعدتهم على التعافي من “ويلات” الحرب.

كما نظمت أيضًا برامجًا توعوية للأهل، لتعريفهم على المخاطر التي تخلفها الحرب على أولادهم ومستقبلهم.

ووصل برنامج “يونيسيف” التعليمي، إلى 50 ألف طالب سوري، بحسب ما ذكرت في بيانها.

وقالت، هناء سنجر، ممثلة الأمم المتحدة في سوريا، إن “إعادة الأطفال إلى التعليم هي واحدة من أهم أولوياتنا”.

وشملت نشاطات “يونيسف” التعليمية، الأطفال السوريون في مخيمات اللجوء، وكانت المنظمة أطلقت مشروعًا وثائقيًا تفاعليًا، بعنوان “تخيّل مدرسة”، للأطفال السوريين اللاجئين في لبنان.

وسلطت الضوء من خلال قصصٍ طفولية، على التحديات التي تواجه اللاجئين السوريين، ومعاناتهم في الوصول إلى التعليم.

وتشير إحصائيات أخيرة لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة، أن ما يقارب 1.7 مليون طفل سوري دون تعليم، بعد خروج مدارسهم عن الخدمة، والظروف السيئة التي فرضت عليهم النزوح إلى غير مناطقهم.

مقالات متعلقة

  1. "يونيسيف": 100 ألف طفل بحاجة إلى مستشفيات في حلب
  2. "يونيسيف": مليون طفل معرض للخطر في إدلب
  3. "يونيسيف" تحذّر من آثار كارثية على أطفال حلب
  4. اغتيال الطفولة في حلب الشرقية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة