× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

عنب بلدي تنشر وثيقة تكشف الأجور الدنيا للمقاتلين العراقيين في سوريا

شعار ميليشيا البراق العراقية_(فيس بوك)
ع ع ع

دخلت ميليشيا عراقية جديدة تحمل اسم “قوات البراق” وتتبع للحشد الشعبي العراقي، إلى قائمة ميليشيات الأسد المقاتلة على مختلف المناطق السورية بحجة “محاربة الإرهاب”.

وحصلت عنب بلدي اليوم، الاثنين 6 شباط، على نسخ من مضمون اتفاق بين قائد ميليشا “صقور الصحراء” في سوريا، محمد جابر، و قائد ميليشيا “البراق”، كاظم مياح القريشي، ويقضي بـ”إرسال قوات بعدد فرق لمحاربة الإرهاب في سوريا”.

وجاء في مضمون العقد الموقع في مطلع العام 2016 أن التعامل يكون مع “الحكومة السورية”، وبشكل حصري مع قائد “صقور الصحراء” محمد جابر.

وبحسب ما رصدت عنب بلدي فـ”قوات البراق” التابعة للحشد الشعبي تشارك مع “القوات الأمنية” العراقية في قاطع عمليات الجزيرة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”، غربي محافظة الأنبار.

رواتب بالدولار والتكفل بالتسليح

وبحسب العقد يكون راتب المقاتل من الميليشيا الجديدة 750 دولارًا، وأن تحسب له الإجازة ضمن الراتب، إضافةً إلى رواتب خاصة للضباط تقدر بـ 1200 دولار، وسلاح فردي وسيارة في موقع اللواء تكون ذمة عليه في سوريا.

كما يتحمل الطرف الأول (صقور الصحراء)، بأجور نقل المقاتلين، والضباط في الالتحاق والإجازة، ومسؤولية التسليح والتجهيزات العسكرية.

وينص العقد المبرم أيضًا على أن تتحمل الميليشيا التابعة للنظام السوري بدفع رواتب المنسقين العسكريين، بمعدل راتب المقاتل المتواجد داخل سوريا، إذ يفرغ لكل 30 مقاتلًا منسق واحد داخل العراق.

“إكرامية الشهيد” كما ذكرت بقيمة سبعة آلاف دولار، عدا عن “إكرامية” الجريح من الدرجة الأولى بثلاثة آلاف دولار مع العلاج، وألفا دولار مع العلاج للجريح من الدرجة الثانية.

مهام الميليشيا

وحددت أعداد المقاتلين في الميليشيا بـ 250 مقاتلًا، وأن يكلفوا بالقتال في أي منطقة في سوريا، كـ”واجب أساسي”، ومحاسبة أي مقاتل من المقاتلين في حال الإساءة للواء، وبطلب حصري من محمد جابر.

إضافةً إلى ما سبق أشار الاتفاق إلى أن “صقور الصحراء” تتكفل بدفع منحة للمقاتلين والضباط للطرف الثاني، عند وصولهم للأراضي السورية، للتكفل بإعانة عائلاتهم.

وتقوم على إصدار هويات تعريفية للمقاتلين والضباط تثبت أنهم يقاتلون مع “الحكومة السورية، على أن تلتزم “البراق” برفع العلم السوري إلى جانب راية اللواء.

ووقع على الوثائق كل من قائد صقور الصحراء، محمد جابر، ومسؤول الجناح العسكري في سوريا، العميد لقاء سمير أوديش (الطرف الأول)، و قائد “البراق المقاومة الإسلامية”، كاظم مياح القريشي، ومسؤول الجناح العسكري في العراق، كامل محسن الحيدري.

ما هي “صقور الصحراء”

“صقور الصحراء”، ميليشيا أسسها قريب بشار الأسد، أيمن جابر “قائد مغاوير البحر”، قبل نحو عامين، وتلقّت مؤخرًا تدريبات على يد ضباط روس، وشاركت في معارك البادية (تدمر، الشاعر)، وتشارك وفقًا لصفحات موالية في معارك الرقة وريف حمص الشرقي.

وتتلقى المجموعة التي يترأسها محمد جابر، دعمًا عسكريًا مباشرًا من إيران، ونشرت عدة تسجيلات تظهر ترديد هتافات طائفية من قبل جابر وعناصر المجموعة.

ووفق معلومات لعنب بلدي فإن الميليشيا تلقت تدريبات عام 2013 داخل اللواء 47 جنوب مدينة حماة، والذي يخضع حتى اليوم لـ”الحرس الثوري الإيراني”.

مقالات متعلقة

  1. اركب البراق إلى السماء مع بشار اسماعيل
  2. "صقور الصحراء" تقطع رؤوس مقاتلي "داعش" في تدمر
  3. أنباء عن اعتقال الأسد لإبراهيم جابر وأمره بحلّ ميليشيا "مغاوير البحر"
  4. مواجهات وغارات مستمرة في محيط كنسبّا شمال اللاذقية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة