× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

ثلاث شخصيات سورية في رسائل من مدبر عمليات “11 سبتمبر” إلى أوباما

خالد شيخ، أحد مدبري عمليات 11 سبتمبر (إنترنت)

خالد شيخ، أحد مدبري عمليات 11 سبتمبر (إنترنت)

ع ع ع

تسرب النص الكامل لرسالة المتهم الرئيسي في تدبير أحداث 11 أيلول 2001، خالد شيخ، إلى الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، بعد أكثر من سنتين من كتابتها في سجن غوانتنامو، وتظهر ورود كلمة سوريا فيها ثلاث مرات.

وبحسب ما ترجمت صحيفة الشرق الأوسط اليوم، الجمعة 10 شباط، من الرسائل، فقد كشفت عن تعاون أمريكي- سوري في “الحرب على الإرهاب”، تمثل في تسليم الولايات المتحدة الأمريكية معتقلين إلى رئيس النظام السوري، بشار الأسد.

وتتألف الرسالة من نحو ستة آلاف كلمة باللغة الإنكليزية وموزعة على 18 صفحة، وضمت بشكل رئيسي “التهكم” من شخصية أوباما، وخرائط عن الوجود اليهودي في فلسطين، إلى جانب الحديث عن سوريا.

واعترف خالد شيخ بتدبير تنظيم “القاعدة” لعملية برجي التجارة، كما اعترف بمشاركته في التخطيط لـ 29 هجومًا آخرين.

ماذا تضمنت الرسائل؟

المرة الأولى التي ورد فيها اسم سوريا، جاءت عندما خاطب خالد شيخ الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، “لقد كان يومًا أسود عندما سلمت حكومتك المواطن السوري الكندي ماهر عرار إلى حليفك السابق بشار الأسد”.

وعرار هو مهندس اتصالات سوري- كندي، تم توقيفه من قبل السلطات الأمريكية في مطار نيويورك في 26 أيلول 2002، عندما كان عائدًا من تونس إلى مونتريال.

توقيف عرار جاء إثر معلومات خاطئة قدمتها الشرطة الملكية الكندية إلى السلطات الأمريكية، نقل بعدها إلى سوريا رغم أنه كان يحمل جواز سفر كندي.

مهندس الاتصالات السوري- الكندي ماهر عرار (إنترنت)

مهندس الاتصالات السوري- الكندي ماهر عرار (إنترنت)

وحبس عرار لمدة سنة، وتلقى خلال فترة اعتقاله تعذيبًا من قبل الأمن السوري، ليتم الإفراج عنه في 5 تشرين الأول 2003.

المرة الثانية التي وردت فيها سوريا هي اتهام أوباما بتأجيج الحرب الطائفية على “العراق وسوريا”، بالإضافة لعدة دول عربية أخرى.

أما الثالثة فقد وردت في سياق تساؤلات غاضبة موجهة من خالد شيخ إلى أوباما، من بينها “أين الأخلاق في سكوتكم عن انتهاكات حقوق الإنسان والأعمال الإرهابية التي يرتكبها حليفكم بشار الأسد.. ألم تكن حكومتكم هي من سلمت أبو مصعب السوري، وأبو خالد السوري، وجميع المطلوبين السوريين، الذين تم إلقاء القبض عليهم في أفغانستان وباكستان له”.

من هو “أبو خالد”؟

وقتل “أبو خالد” السوري، القيادي البارز في “حركة أحرار الشام الإسلامية” وأميرها في حلب سابقًا، في 23 شباط 2014، في تفجيرٍ بمدينة حلب.

ورجّح متابعون للساحة السورية آنذاك أن يكون التفجير من تدبير تنظيم “الدولة الإسلامية”، وقتل فيه أربعة من القياديين العسكريين في الحركة، إلى جانب “أبو خالد”.

 

القيادي السابق في حركة "أحرار الشام"، أبو خالد السوري (إنترنت)

القيادي السابق في حركة “أحرار الشام”، أبو خالد السوري (إنترنت)

وقضى “أبو خالد”، ويدعى أيضًا “أبو عميرة الشامي”، نحو أربعين عامًا من التنقل بين الأراضي التي تشهد “ساحات جهاد”، انطلاقًا من أفغانستان وصولًا إلى سوريا، إضافةً إلى البوسنة والشيشان والعراق.

وعرف بصداقته القوية لعبد الله عزام، أحد أبرز رموز “الجهاد الأفغاني”، إضافةً إلى العلاقة الوثيقة مع صديق طفولته “أبو مصعب السوري”.

دخول “أبو خالد” إلى سوريا جاء بعد انتدابه من قبل أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة، في خطوة لحل الخلاف بين “جبهة النصرة” وتنظيم “دولة العراق والشام” (الدولة الإسلامية حاليًا)، وحمّل حينها تنظيم “الدولة” مسؤولية المواجهات، الأمر الذي دفع محللين لاعتباره السبب الرئيسي لعملية الاغتيال.

ومن أبو مصعب؟

أما مصطفى ست مريم المعروف بـ”أبو مصعب السوري” من مدينة حلب، عرف بنشاطه المستمر في “العمل الجهادي”، فقد قاتل في أفغانستان ضد الاتحاد السوفياتي، وعاد بعدها ليؤسس مجموعة خاصة به أثناء حكم حركة “طالبان”.

بعد الغزو الأمركي لأفغانستان عام 2001، انتقل “أبو مصعب” إلى باكستان لكن تم اعتقاله في عملية أمنية أمريكية- باكستانية عام 2005، ليتم ترحيله حينها إلى سوريا لأيدي النظام السوري.

القيادي في تنظيم "القاعدة"، أبو مصعب السوري (إنترنت)

القيادي في تنظيم “القاعدة”، أبو مصعب السوري (إنترنت)

في آذار 2015 عرض قياديون من “جبهة النصرة”، صفقة تسليم طيار للنظام بعد سقوط طائرته في جبل الزاوية بريف مدينة إدلب، بالقيادي “أبو معصب السوري”.

حتى الآن لم يتبين وضع القيادي الجهادي السوري، بينما يؤكّد مقربون من الفصائل الجهادية في سوريا أنه مازال معتقلًا في سجن صيدنايا، رغم الإفراج عن العشرات من القياديين مطلع عام 2011.

مقالات متعلقة

  1. ماكين يرد على أوباما: خللٌ واضحٌ في تدريب المعارضة السورية
  2. الكلمة.. مدلولها وآثارها
  3. أوباما يدعو السوريين لتشكيل حكومةٍ دون الأسد
  4. في ذكرى 11 سبتمبر، أوباما يعلن استعداده لضرب "داعش" في سوريا ونظام الأسد يصرّ على التنسيق في "محاربة الإرهاب"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة