× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

انقطاع الكهرباء عن معظم المحافظات السورية.. ما السبب؟

عمال الصيانة تابعين لشركة كهرباء ريف دمشق

ع ع ع

انقطع التيار الكهربائي عن معظم المحافظات السورية صباح اليوم، الجمعة 10 شباط، لأسباب “فنية”.

وذكرت صفحات محليّة عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن التيار الكهربائي انقطع عن جميع أنحاء سوريا، في تمام الساعة 11:50 ظهر اليوم.

ونقلت مواقع موالية للنظام السوري عن مصدر في وزارة الكهرباء قوله إن “ورشات الصيانة تعمل بكامل إمكانياتها، لإعادة الوضع إلى طبيعته بعد إزالة الأسباب التي أدت إلى هذا الانقطاع”.

وأشار المصدر إلى أن الانقطاع قد يدوم عدة ساعات.

وتزامن القطع مع وعود أطلقها وزير الكهرباء في حكومة النظام، محمد زهير خربوطلي، خلال الأيام الماضية حول تحسن واقع الكهرباء في سوريا.

خربوطلي أكد أمام مجلس الشعب، الأربعاء الماضي، أن “هناك بوادر خير لتحسين قطاع الكهرباء بعد منتصف الشهر الحالي”.

وقال خربوطلي “خلال الفترة القريبة، سيكون هناك تحسن في توافر مادة الغاز والفيول، ما ينعكس على قطاع الكهرباء، ونحن متفائلون بتحسن واقع الكهرباء وتقليل ساعات التقنين، عند توفر الغاز والفيول”.

وكان وزير النفط، علي غانم، أكد أمس أن “خطة التوريدات ستتحسن بدءًا من الأسبوع المقبل، وستنعكس على توزيع كل المشتقات النفطية”.

رئيس حكومة النظام، عماد خميس، وعد السوريين، الشهر الماضي، بتخفيف أزمة المحروقات والكهرباء خلال مدة ثلاثة أشهر.

لكن تصريحات خميس زادت من غضب المواطنين، فبعد ثلاثة أشهر يدخل الصيف، ويخف استهلاك الوقود والطاقة، ما يؤدي إلى تراجع استهلاك الكهرباء وتحسنها تلقائيًا.

ويعاني السوريون من انقطاعات طويلة للكهرباء، ليصل التقنين إلى 20 ساعة في بعض المناطق، بينما يغيب التيار الكهربائي عن مناطق أخرى بشكل كامل.

مقالات متعلقة

  1. سانا: انقطاع مفاجئ للكهرباء في جميع أنحاء سوريا
  2. استمرار انقطاع التيار الكهربائي عن المدينة للأسبوع الثالث على التوالي
  3. وعود في دمشق: يومان استثنائيان دون انقطاع الكهرباء
  4. انقطاع التيار الكهربائي في درعا.. والنظام يتهم المعارضة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة