× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مجلس درعا المحلي يدعو المنظمات الإغاثية لإعانة نازحي درعا البلد

فتى داخل أحياء درعا البلد_كانون الثاني_(AFP)

فتى داخل أحياء درعا البلد_كانون الثاني_(AFP)

ع ع ع

دعا المجلس المحلي لمدينة درعا المنظمات والهيئات الإغاثية العاملة في سوريا، لتقديم المساعدات للأهالي النازحين من المدينة إلى الريف الشرقي والغربي، جراء المعارك.

جاء ذلك في بيان للمجلس اليوم، الأحد 12 شباط، حصلت عنب بلدي على نسخة منه، إذ وجه للمنظمات الإغاثية والإنسانية كي يكونوا “عونًا للأهالي في هذه المحنة، حيث تشهد المدينة عمليات نزوح جماعي نحو المزارع المحيطة”.

وشهدت أحياء درعا البلد الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة، حالات نزوح إلى خارج المدينة، على خلفية إشاعة أطلقت في الأيام القليلة الماضية تنذر باقتراب معركة ضد قوات النظام في المدينة.

وازدادت عمليات نزوح الأهالي مع الاشتباكات والمعارك التي بدأتها غرفة عمليات “البنيان المرصوص” على حي المنشية الخاضع لسيطرة قوات الأسد، بهدف السيطرة عليه، إذ يعتبر البوابة الأساسية للسيطرة على درعا البلد بالكامل.

وأضاف المجلس أن الأطفال والشيوخ والنساء وأصحاب الإعاقات الجسدية، هم النسبة الأكبر من النازحين، إذ تترواح نسبتهم بين 70 إلى 80%.

وحدد المجلس حاجيات النازحين بتأمين الخيم ومواد التدفئة وخزانات المياه، إضافةً إلى الفرش والأغطية، والمواد الغذائية الأساسية، ومواد التنظيف والعناية الشخصية.

وليست المرة الأولى التي ينزح فيها أهالي درعا البلد إلى خارج منطقتهم، ففي حزيران وتموز من عام 2015، شهدت الأحياء موجات نزوح كبيرة، وباتت “شبه خالية”، مع حملة كبيرة من البراميل والحاويات المتفجرة والغارات الجوية، تزامنًا مع معركة أطلقتها المعارضة تحت مسمى “عاصفة الجنوب”.

مقالات متعلقة

  1. إشاعة في درعا البلد تتسبب بحالات نزوح كبيرة بين الأهالي
  2. معركة للمعارضة جنوب سوريا للسيطرة على درعا البلد
  3. نازحو درعا البلد يفترشون السهول ويرقبون "التحرير"
  4. ضحايا مدنيون بقصف للطيران الحربي على طفس غرب درعا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة