× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ست معلومات عن حي المنشية.. بوابة “تحرير” درعا

القصف على حي المنشية غرب درعا البلد - 12 شباط 2017 (وكالة نبأ)

القصف على حي المنشية غرب درعا البلد - 12 شباط 2017 (وكالة نبأ)

ع ع ع

تجري معارك بين فصائل المعارضة السورية وقوات الأسد والميليشيات الرديفة، على أطراف حي المنشية في الجزء الغربي من درعا البلد، في إطار معركة “الموت ولا المذلة”، التي تقودها غرفة عمليات “النيان المرصوص”.

وتعرض عنب بلدي أهم ما يميز الحي والمعارك التي جرت في محيطه خلال الأعوام الماضية:

1- يمتلك حي المنشية موقعًا استرتيجيًا كونه يطل على وادي الزيدي، الفاصيل بين حيي درعا المحطة والبلد، كما يُشرف على جمرك درعا القديم، على طريق درعا البلد- الرمثا، وتعني السيطرة عليه الإشراف على مساحات واسعة من درعا المحطة، إذ يعتبر بوابة “تحرير” مدينة درعا كاملة.

2- بلغ عدد سكان الحي أكثر من 20 ألف نسمة عام 2011، وفقًا لمصادر محلية، في حين لا يتجاوز قاطنوه اليوم بضع مئات.

3- يخضع الحي لسيطرة قوات الأسد، التي تتحصن داخله منذ آذار 2013، وفشلت جميع محاولات فصائل المعارضة للسيطرة عليه، بعدما جعل النظام منه ثكنة عسكرية، حولته إلى “ثقب أسود”، استنزف العشرات من أبناء المدينة، الذين قضوا على تخومه، في سعيهم للسيطرة عليه.

4- وصلت فصائل “الجيش الحر” إلى أطراف الحي، في إطار معركة “الرماح العوالي” في كانون الثاني 2013، وسيطرت حينها على جميع الأحياء الشرقية في درعا البلد.

5- في أيار من عام 2014، أطلقت الفصائل معركة واسعة بهدف السيطرة على الحي، من خلال مجموعة من الأنفاق المتفجرة لإسقاط دفاعات النظام الأولى، واستطاعت التوغّل في مناطق مهمة داخله قبل أن تنسحب من جديد، بعد اكتشاف النظام لبعض الأنفاق وقتله عناصر من “الحر”، ما دعا إلى تسمية المعركة بعدها بـ”شهداء الخندق”.

6- عاودت فصائل المعارضة محاولتها اقتحام المنشية مجددًا، من خلال معركة “عاصفة الجنوب” في حزيران 2015، والتي ترافقت مع فتح جبهات عديدة في محيط مدينة درعا، لمحاولة تشتيت قوات الأسد لكنها لم تنجح مجددًا.
وقتل أكثر من 29 مقاتلًا في “عاصفة الجنوب””، وفق إحصائيات مكتب توثيق الشهداء في درعا، بينهم الإعلامي محمد الأصفر، مصور قناة “الجزيرة” الفضائية.

يقول القادة الميدانيون في درعا إن دفاعات النظام المعقدة، وفقدان التنسيق بين الفصائل أثناء الهجوم، أفشل المعارك السابقة، بينما يتمنى ناشطو المحافظة “تحرير” الحي وصولًا إلى إخضاع المدينة بشكل كامل، بعد هدوء عاشته جبهاتها منذ سنوات.

آخر الأنباء الواردة من المنطقة، هو إعلان غرفة العمليات “انهيار دفاعات النظام في الحي”، ما جعلها تتقدم بشكل مؤقت داخله.

خريطة تظهر موقع حي المنشية في درعا (تعديل عنب بلدي)

خريطة تظهر موقع حي المنشية في درعا (تعديل عنب بلدي)

مقالات متعلقة

  1. معركة للمعارضة جنوب سوريا للسيطرة على درعا البلد
  2. قوات الأسد تحاول التقدم داخل "المنشية" في درعا البلد
  3. المعارضة تشن هجومًا على آخر معاقل الأسد في درعا البلد
  4. "البنيان المرصوص" تُعلن نتائج معركة درعا البلد

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة