× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

مصوران سوريان يفوزان بجائزة ثاني أفضل صورة صحفية 2017

الصورة التي التقطها السوري أمير الحلبي في حي الصالحين - 11 إيلول 2016 - (فرانس بريس)

الصورة التي التقطها السوري أمير الحلبي في حي الصالحين - 11 إيلول 2016 - (فرانس بريس)

ع ع ع

أعلنت المنظمة العالمية للصور الصحفية (World press photo)، عن قائمتها السنوية بأفضل الصور الصحفية لعام 2017.

وبحسب ما رصدت عنب بلدي على موقع المنظمة، الاثنين 13 شباط، فاز المصور الصحفي السوري، عبد دوماني، بجائزة ثاني أفضل صورة صحفية.

وذلك عن الصورة التي التقطها، في إيلول 2016، لطفلة سورية جريحة، تصرخ في مشفى ميداني، بمدينة دوما (شرق دمشق)، إثر غارة جوية نفذتها قوات النظام في البلدة.

وعرضت هذه الصورة آنذاك، الوكالة الفرنسية للأنباء (AFP).

كما  فاز المصور السوري، أمير الحلبي، بجائزة ثاني أفضل صورة صحفية، مناصفةً مع سابقه، وذلك عن مجموعة صور التقطها، أثناء الهجوم الأخير لقوات الأسد، على مدينة حلب (شمال سوريا)، بدعم جوي روسي.

ومن هذه الصور، الصورة التي التقطها أثناء إنقاذ الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)، لطفل من تحت الأنقاض، بعد هجوم ببرميل متفجر على حي باب النيرب، في 24 تشرين الثاني الماضي.

كما نال الحلبي جائزة عن صورة رجال في حلب يحملون أطفالًا رُضّع، فوق الأنقاض، بعد قصف على حي الصالحين، يوم 11 إيلول 2016.

وعرضت صوره أيضًا وكالة “فرانس بريس”، و”سبوت نيوز”.

ويعتبر هذا التكريم، الثاني لعبد دوماني من قبل المنظمة العالمية للصور الصحفية، وقال رئيس لجنة التحكيم، ستيوارت فرانكلن، لوكالة “فرانس برس”، “ليست المسألة بهذه السهولة بالنسبة إلى هؤلاء المصورين السوريين”.

وأضاف، “إنهم يتعرضون لمخاطر رهيبة، هؤلاء الشباب يروون قصصهم من وسط الجحيم فعلًا”.

وبالمقابل، فاز الصحفي التركي برهان أوزبيليش، مصور وكالة “أسوشيتد بريس”، بجائزة أفضل صورة صحفية، عن الصورة التي التقطها أثناء مقتل السفير الروسي في أنقرة، على يد شرطي تركي.

مقالات متعلقة

  1. مصوّرون سوريون نالوا جوائز عالمية لتغطياتهم في سوريا
  2. صور فازت بجوائز تظهر سحر كوكب الأرض
  3. مصور سوري يفوز بمسابقة "جوائز اسطنبول" الدولية
  4. ريال مدريد يحصد ثلاثة جوائز في "جلوب سوكر" عام 2016

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة