× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ألمانيا تنفي تورط لاجئين بتحرشات رأس السنة.. والصحف تعتذر

مظاهرة لنساء ألمانيات احتجاجًا على اعتداء اللاجئين في كولونيا - كانون الثاني 2016 - (انترنت)

مظاهرة لنساء ألمانيات احتجاجًا على اعتداء اللاجئين في كولونيا - كانون الثاني 2016 - (انترنت)

ع ع ع

أعلنت شرطة مدينة فرانكفورت الألمانية، أن التحقيقات لم تثبت ما تداوله الألمان، حول تحرش رجال “عرب” بالنساء وقيامهم بأعمال شغب، ليلة رأس السنة.

وبحسب ما ذكر موقع “دويتشه فيله” الألماني، الثلاثاء 14 شباط، فإن الشرطة تحرّت عن الموضوع وراجعت محاضر ضبط الشرطة في مناطق الاعتداءات، وراقبت مكالمات الطوارئ.

ولم يثبت صحة وقوع حوادث اعتداء “غوغائية” من رجال، زعم شهود عيان أنه يبدو على هيئتهم أنهم عرب ومن شمال إفريقيا.

وكانت صحيفة “بيلد” الألمانية، نشرت تقريرًا، في 6 شباط، أكدت فيه وقوع حالات اعتداء على النساء في مدينة فرانكفورت، أثناء الاحتفالات.

وقالت الصحيفة إن لاجئين عرب “سكارى” ارتكبوا هذه المخالفات، واستندت في ذلك على شهادة نساء، وصاحب مطعم ونادلة واثنين من موظفيه.

وزعم صاحب المطعم أن خمسة رجال “عرب” دخلوا إلى مطعمه، واشتكت له النساء من تحرشهم بهن.

كما زعمت إحدى النساء للصحيفة أنها كانت “ضحية” لهذه الاعتداءات، إلا أن تحقيقات الشرطة أثبتت أنها كانت في بلغراد بصربيا، ليلة رأس السنة.

وقدمت صحيفة “بيلد”، ذات الانتشار الواسع في البلاد، اعتذارًا عن التقرير والمعلومات الخاطئة التي نشرتها، ونسبتها إلى الشهود.

وزاد تخوف الألمان من اللاجئين، بعد ما سُمي “فضيحة رأس السنة” في كولونيا، والتي “اعتدى” فيها لاجئين في ألمانيا على مئات النساء ليلة رأس السنة 2016.

وتواجه المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل انتقادات متزايدة بعد هذه الحوادث، احتجاجًا على سياسة “الانفتاح” التي تنتهجها حيال اللاجئين، والتي سمحت بدخول مليون لاجئ إلى بلادها.

في وقت يسعى فيه خصومها لاستغلال هذه الحوادث، مطالبين بترحيل اللاجئين إلى بلادهم.

مقالات متعلقة

  1. الشرطة الألمانية تطلب المساعدة للتعرف على سوري قُتل قرب برلين
  2. الشرطة الألمانية تداهم شقة سوريين في فرانكفورت
  3. بعد حادثة كولونيا.. الترحيل سيطال المتورطين بـ "الجرائم" في ألمانيا
  4. مقتل طالب لجوء سوري طعنًا بالسكين.. الشرطة الألمانية تحقق

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة