× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تأجيل دخول القوافل إلى الوعر.. قذائف الدبابات تقتل مدنيين

رجل يمشي قرب مكان سقوط قذيفة داخل حي الوعر في حمص- 11 شباط 2017 (عنب بلدي)

رجل يمشي قرب مكان سقوط قذيفة داخل حي الوعر في حمص- 11 شباط 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

قتل مدنيان وأصيب آخرون بجروح، إثر استهداف قوات الأسد، شوارع حي الوعر المحاصر في حمص فجر اليوم، الخميس 16 شباط، تزامنًا مع تأجيل موعد دخول القوافل إلى الحي.

وأفادت مراسلة عنب بلدي في الوعر، أن مدنيان قتلا في الساعة الثالثة من فجر اليوم، إثر القصف بقذائف الدبابات على الحي.

المراسلة أكدت أن القصف جاء بعد نشر صفحات موالية للنظام السوري، خبر مقتل العنصر إبراهيم كنوج، من مرتبات أمن الدولة، في البساتين والمزارع المحيطة بالوعر.

ويعيش الحي حتى ساعة إعداد الخبر هدوءًا حذرًا.

بدورها أعلنت بعض فصائل المعارضة في ريف حمص، استهداف مواقع للنظام في كل من حرش تسنين وجبورين شمال حمص، بقذائف الهاون، ردًا على قصف الوعر.

وحول المساعدات الأممية، التي كان من المقرر دخولها إلى الحي، أكدت المراسلة أنها تأجلت للمرة الثانية حتى السبت المقبل، بعد أن ألغي دخولها أمس، وأرجئ إلى اليوم، بسبب عطل فني في الشاحنات.

وكانت آخر قافلة مساعدات دخلت الحي في تشرين الأول الماضي.

في آخر تصريح صدر عن لجنة التفاوض الممثلة للأهالي، قالت إنها تتواصل مع النظام “بغية الوصول إلى سبيل لإيقاف القصف والتصعيد”.

في حين يرى أعضاؤها أن له “سبابًا سياسية تتعلق باستحقاقات مؤتمر جنيف، أكثر من كونها داخلية”.

وتعرض حي الوعر لقصف من الطيران الحربي، الجمعة الماضي، في تصعيد يشهده الحي منذ عشرة أيام، قتل خلاله قرابة 20 مدنيًا وجرح أكثر من خمسين آخرين.

بينما عزت وسائل موالية للنظام السوري بدء استهداف الحي، إلى أن “المجموعات المسلحة خرقت الهدنة، باستهداف تجمعات الجيش السوري ونقاطه”.

مقالات متعلقة

  1. غارات تقتل مدنيين وتدمّر مبنىً في حي الوعر بحمص
  2. طائرات "سوخوي" تستهدف الوعر بحمص بست غارات
  3. قناصة الأسد تستهدف المدنيين.. قذائف الهاون "تمطر" الوعر في حمص
  4. ضحايا مدنيون في تصعيد جديد يستهدف حي الوعر

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة