× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“الأقصى” إلى مناطق تنظيم “الدولة” بضمانة “التركستان”

ع ع ع

يتوجه مقاتلو “لواء الأقصى” إلى مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” شرق سوريا، بعد اتفاقية مع “هيئة تحرير الشام”، تسدل الستار على اقتتال دام أيامًا، وسقط خلاله عشرات القتلى من الجانبين.

تنص الاتفاقية، التي حصلت عنب بلدي على بنودها السرية من مصدر مطلع، على خروج مقاتلي الفصيل الجهادي إلى الرقة بسلاحهم الخفيف، عبر طريق “أثريا” في ريف حماة الشرقي.

ويتطلب خروج المقاتلين قطع طريق “أثريا- خناصر” الخاضع لسيطرة النظام السوري، على أن يكون “الحزب الإسلامي التركستاني” ضامنًا ومشرفًا على خروجهم.

وبحسب المعلومات الواردة، فإن إخلاء “لواء الأقصى” لما تبقى من مناطقه في ريف حماة وإدلب، سيكون خلال الساعات المقبلة بعد التوافق مع “تحرير الشام”.

يسلّم مقاتلو الفصيل أسلحتهم الثقيلة ومقراتهم العسكرية إلى “هيئة تحرير الشام” حديثة التشكيل، وتعدّ “جبهة فتح الشام” أبرز فصائلها.

مراسل عنب بلدي في إدلب، نقل عن مصدر عسكري أن أحد أبرز أسباب الخروج هو سيطرة “تحرير الشام” على تلة الصياد المطلة على خان شيخون، وهي المعقل الرئيسي لـ “لواء الأقصى” في إدلب.

كذلك فإن اعتماد “تحرير الشام” على “التركستان” في قتال “الأقصى” تسبب باستنزاف بشري، وانشقاقات داخلية حدثت في صفوفه مؤخرًا، وفق المصدر العسكري.

انشق “لواء الأقصى” عن تنظيم “جند الأقصى” المنحل أواخر العام الماضي، على خلفية مبايعة الأخير لـ ”جبهة فتح الشام”، ويتهم بارتباطه بتنظيمي “الدولة الإسلامية” و”القاعدة”.

وشنت “تحرير الشام” هجومًا واسعًا على مقرات “لواء الأقصى” في ريفي حماة وإدلب، في 13 شباط، على خلفية قضايا تتعلق بحوادث قتل واختطاف ومداهمات لمقرات “الجيش الحر” في المنطقة، ليسقط عشرات القتلى بين الطرفين، بحسب مصادر حقوقية.

خسر الفصيل الجهادي (الأقصى) خلال المواجهات، مناطق سيطرته في مدينة كفرزيتا وبلدتي التمانعة وحيش، فيما لا يزال يسيطر على مدينتي مورك شمال حماة وخان شيخون المجاورة.

مقالات متعلقة

  1. "الأقصى" إلى "أرض الخلافة" والدفاع المدني ينتشل جثث قتلاه
  2. خروج دفعات من "لواء الأقصى" جنوب إدلب باتجاه الرقة
  3. غارة جوية تقتل عناصر من "لواء الأقصى" في خان شيخون
  4. مناظرة "تحرير الشام" و"لواء الأقصى" تنتهي بعمليات انتحارية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة