× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

دفعًا باتجاه التسوية.. قوات الأسد تمطر حيّي القابون وتشرين بصواريخ الفيل

آثار الدمار في حي القابون بدمشق (موقع خطوة)

ع ع ع

استهدفت قوات الأسد اليوم، السبت 18 شباط، حيّي القابون وتشرين في دمشق، بعشرات صواريخ الفيل وقذائف المدفعية، ما تسبب بمقتل عدد من المدنيين، وجرح العشرات.

وأكّد الناشط الإعلامي في حيّ القابون، عديّ عودة، لعنب بلدي، أنّ ثلاثة مدنيين قضوا إثر استهداف قوات الأسد للحي بصواريخ الفيل، كما تسبب القصف بجرح ما يزيد عن 40 مدنيًا.

وأشارت فرق الدفاع المدني في الحيّ، إلى أنّ طواقمها قامت بإسعاف الجرحى وتفقد أماكن سقوط القذائف والصواريخ، وإخلاء المدنيين.

وبحسب عودة، فإن التصعيد بدأ ظهر اليوم من قوات الأسد المتمركزة على أطراف الحيّ، وهو يأتي في إطار الضغط على فصائل المعارضة من أجل إتمام التسويات، وتهجير أهالي المنطقة.

ويعد حي القابون، من المناطق التي تشهد هدوءًا نسبيًا، منذ أن توصلت فصائله والنظام السوري إلى هدنة فيه، مطلع عام 2014، وكان اتفاق التهدئة في الحي شهد خروقات بالجملة من قبل قوات الأسد، إلا أنها اقتصرت على القصف المدفعي والصاروخي.

التصعيد الأبرز على القابون منذ بداية العام، كان بتاريخ 2 شباط، حين أغارت مقاتلات روسية على الحيّ، الأمر الذي تسبب بسقوط عدد من الضحايا المدنيين في الحي.

ويعد القابون بوابة دمشق، باتجاه الغوطة الشرقية، فيما يسعى النظام إلى إخلاء التوصل إلى اتفاقات تسوية بهدف إخلاء محيط العاصمة، بعد أن كان نفذ تسويات مشابهة أفضت إلى خروج فصائل المعارضة وقسم من المدنيين، وأبرزها كان في مدينة داريا، ومعضمية الشام، ووادي بردى.

مقالات متعلقة

  1. قوات الأسد تصعّد حملتها على القابون.. هل يصمد الحي؟
  2. تجدد القصف على حي القابون الدمشقي غداة "المجزرة"
  3. الأسد يمطر القابون بصواريخ الفيل.. دوما تغلق مدارسها
  4. قوات الأسد تفجّر مبنىً سكنيًا في حي القابون بمدينة دمشق

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة