× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

لقاء بين وفدي “الهيئة العليا” ومنصة القاهرة.. ما نتائجه؟

المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، عضو منصة القاهرة جهاد مقدسي في جنيف - 2017 (إنترنت)

المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، عضو منصة القاهرة جهاد مقدسي في جنيف - 2017 (إنترنت)

ع ع ع

جمع لقاءٌ وفد “الهيئة العليا” في المعارضة السورية، وأعضاء منصة القاهرة في جنيف، مساء الجمعة 24 شباط، في فندق “كراون بلازا” في جنيف.

وقال الدكتور يحيى العريضي، عضو وفد “الهيئة العليا”، إن وفد منصة القاهرة لم ينضم لوفد الهيئة العليا، مردفًا “اعتبروا الأمر صفة شكلية”.

ويضم وفد منصة القاهرة خمسة أعضاء، بينما يشمل وفد “الهيئة العليا” 21 شخصًا، على رأسهم رئيس الوفد نصر الحريري، وينوب عنه إليس مفرج، بينما يشغل محمد صبرا، منصب كبير المفاوضين.

وأكد العريضي، في حديثٍ إلى عنب بلدي صباح اليوم، أن “وجهات النظر متقاربة من حيث المضمون والجوهر، كما عبر أعضاء منصة القاهرة عن توحد الهدف والموقف المشترك وأن التنسيق بين الوفدين سيكون كاملًا”.

بدوره قال فراس الخالدي، عضو منصة القاهرة، إن اللقاء حمل الطابع التشاوري، مضيفًا في حديثٍ إلى عنب بلدي أنه تضمن “نقاشات فيما يخض جولة جنيف الحالية وكيفية جعلها لصالح قضيتنا”.

ولدى سؤاله فيما إذا كان اللقاء أسفر عن طرح مشترك، أجاب الخالدي “لم يكن هناك مطروحٌ كي يُفرض”.

تسعى الأمم المتحدة إلى إشراك أعضاء منصتي القاهرة وموسكو في مجريات التفاوض، إلا أن “الهيئة العليا” تريد أن ينضوي الوفدان تحت مظلتها.

وكانت الجلسة الافتتاحية التي عقدها المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، أول أمس الخميس، شهدت حضورًا لعضوي منصة القاهرة، جمال سليمان وجهاد مقدسي، ضمن وفد “الهيئة العليا”.

الأمر الذي اعتبره البعض إمكانية للتقارب بين الطرفين، وتوحيد الجهود ليكونا ضمن وفد واحد.

العريضي أكد أمس أن وفد الهيئة “استوعب واحتوى بعض الأشخاص من منصات أخرى في الافتتاح، ونرحب بمن يعمل وفق مرجعيتنا والرؤية السياسية التي وضعتها الهيئة، وأساسها الانتقال السياسي”.

بينما يرى أعضاء منصة القاهرة أن تشكيل وفد موحد تقنيًا “أمر مهم وإيجابي”، وسط تقارب قد يصل حد التكامل في رؤية الطرفين، وأساسه العمل وفق مخرجات قرار مجلس الأمن 2254.

ويرى مراقبون ضرورةً في أن تعمل المعارضة ضمن وفد موحد، لضمان الضغط على النظام السوري، الذي تراه غير جادٍ في التفاوض، ولإلغاء التشتت في صفوفها.

مقالات متعلقة

  1. هيئة المفاوضات تمدّ يدها لمجموعة موسكو والقاهرة بهدف الاندماج
  2. نقاطٌ تجمع وفدي الرياض والقاهرة قد تدفع إلى "الخطوات العملية"
  3. روسيا تدعو لوفد موحد للمعارضة السورية وإشراك الكرد في "جنيف"
  4. نقطتان خلافيتان بين أطراف المعارضة السورية في الرياض

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة