× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

“جيش خالد” ينتزع مناطق جديدة من “الجيش الحر” غرب درعا

عناصر من جيش خالد بن الوليد في الجنوب السوري_(انترنت)عناصر من جيش خالد بن الوليد في الجنوب السوري_(انترنت)

عناصر من جيش خالد بن الوليد في الجنوب السوري_(انترنت)

ع ع ع

شن “جيش خالد بن الوليد”، المتهم بارتباطه بتنظيم “الدولة الإسلامية”، هجومًا جديدًا صباح اليوم، السبت 25 شباط، سيطر من خلاله على قرية جلّين في ريف درعا الغربي.

وقال مراسل عنب بلدي في درعا إن هجومًا جديدًا شنه الفصيل الجهادي على بلدتي جلّين والشيخ سعد صباح اليوم، بعد خمسة أيام من هجوم مماثل انتزع من خلاله السيطرة على بلدات في محيط حوض اليرموك.

وأوضح المراسل أن الفصيل سيطر كليًا على جلّين، وبات على أبواب مساكن جلين من المحور الشرقي، في حين تستمر الاشتباكات على أطراف بلدة الشيخ سعد.

ولفت المراسل إلى أن التقدم الجديد للفصيل على حساب “الجيش الحر”، جعل بلدة حيط القريبة من الحدود الأردنية في حصار من ثلاث جهات، مرجحًا محاولة اقتحامها أيضًا.

وكان “جيش خالد” شن هجومًا بريًا على مواقع لـ “الجيش الحر” في حوض اليرموك، وسيطر في 20 شباط على بلدات تسيل وسحم الجولان وعدوان وتل الجموع الاستراتيجي.

مكتب “توثيق الشهداء” في درعا أعلن مقتل 110 مقاتلين من “الجيش الحر” في هجوم حوض اليرموك قبل أيام، في حين لم تتضح حتى الآن إحصائية اشتباكات اليوم.

وتخضع قرى وبلدات حوض اليرموك لسيطرة “جيش خالد”، وحاولت فصائل “الجيش الحر” اقتحام المنطقة مرات عديدة، دون إحرازها أي تقدم.

مقالات متعلقة

  1. "الجيش الحر" يشن هجومًا لاستعادة المناطق التي خسرها غرب درعا
  2. الجيش الحر يشن هجومًا لاستعادة المناطق التي خسرها غرب درعا
  3. كمائن "جيش خالد" توقف هجومًا للمعارضة غرب درعا
  4. "جيش خالد" يقتل العشرات بينهم قياديون معارضون غربي درعا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة