× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

قوات الأسد تعلن سيطرتها على “تادف”.. بوابة “الباب” الجنوبية

ع ع ع

أعلنت قوات الأسد والميليشيات الموالية السيطرة على بلدة تادف المحاذية لمدينة الباب من الجهة الجنوبية، ظهر اليوم، الأحد 26 شباط.

وذكر “الإعلام الحربي المركزي” التابع لقوات الأسد، أن “الجيش” بسط سيطرته على البلدة بالكامل قبل قليل.

وأكد ناشطون انسحاب تنظيم “الدولة الإسلامية” من البلدة صباح اليوم، دون اشتباكات بين الطرفين.

بينما ذكر “المرصد السوري لحقوق الإنسان” أن “قوات النظام المدعمة بمسلحين موالين لها من جنسيات سورية وغير سورية دخلت بلدة تادف الواقعة بريف مدينة الباب الجنوبي اليوم”.

وقال مراسل عنب بلدي الموجود في مدينة الباب، إن جبهة تادف شهدت هدوءًا منذ الصباح، ولم يلحظ خروج أي من المدنيين باتجاه الباب، مرجّحًا انسحاب التنظيم دون مواجهات.

وعزز النظام السوري نفوذه في ريف حلب الشرقي، في عمليات عسكرية مستمرة منذ كانون الثاني الماضي، وبات يسيطر على ريف الباب الجنوبي بالكامل.

يشارك في مواجهات النظام ضد تنظيم “الدولة” ميليشيات أجنبية ومحلية، أبرزها “حزب الله” اللبناني، و”الحرس الثوري الإيراني”، بحسب مصادر موالية للنظام السوري.

وتبعد تادف عن الباب نحو 2 كيلومتر من الجهة الجنوبية، ويفصل بينهما طريق حلب- منبج فقط، وخضعت لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” منذ عام 2014.

فصائل “الجيش الحر” المدعومة تركيًا، كانت قد سيطرت على مدينة الباب في 23 شباط الجاري، لتوسع من نفوذها في ريف حلب الشمالي والشمالي الشرقي، منذ انطلاق عمليات “درع الفرات” أواخر آب من العام الفائت.

مقالات متعلقة

  1. قيادي في "الجيش الحر" لعنب بلدي: سنستعيد تادف
  2. النظام يتقدم شرق الباب وحركة نزوح للأهالي باتجاه مناطق "الحر"
  3. "خط فاصل" شمال حلب.. النظام يضمّ تادف والمعارضة في الباب
  4. علي أيوب وسهيل الحسن يزوران بلدة تادف شرق حلب (صور)

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة