× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قوات الأسد على مشارف مدينة تدمر مجددًا

جنود من وحدة “صيادو داعش” كما نشرتها مواقع روسية – شباط 2017

جنود من وحدة “صيادو داعش” كما نشرتها مواقع روسية – شباط 2017

ع ع ع

تقدمت قوات الأسد والميليشيات المساندة له خلال المعارك ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف حمص الشرقي، لتسيطر على عدة نقاط وتلال مطلة على حقل المهر للغاز، وتصل إلى مشارف المدينة الأثرية.

وأعلنت وسائل الإعلام الرسمية اليوم، الأحد 26 شباط، أن “وحدات من الجيش أحكمت السيطرة على جميع النقاط الحاكمة والمشرفة على حقل المهر للغاز والمقالع الرخامية والطريق الواصل بين سد وادي أبيض ومدينة تدمر”.

كما سيطرت على مثلث تدمر، الذي تتمّ فيه حاليًا عمليات التمشيط وتثبيت النقاط، وسط تقدم مستمر من جهة جبال الهيال.

وسيطر مقاتلو التنظيم في كانون الثاني الماضي أثناء دخولهم مدينة تدمر، على حقول النفط والغاز المحيطة، من بينها حقل حيان.

وعرض مقاتلو التنظيم عرض عقب السيطرة على الحقل تسجيلًا مصورًا يظهر تفجيره بكميات كبيرة من المتفجرات.

إلا أن قوات الأسد والميليشيات المساندة له أعلنت في الأيام القليلة الماضية استرجاع شركة حيان للغاز، والبدء بعملية إعادتها إلى العمل من جديد.

وبالتزامن مع العمليات العسكرية بريف حمص الشرقي بين النظام و”داعش”، تبنى التنظيم أمس السبت قصف معمل غاز المنطقة الوسطى قرب قرية الفرقلس في ريف حمص الشرقي.

أدى ذلك بحسب مصادر موالية إلى خروج المعمل عن الخدمة والحرمان من “آخر مصادر تغذية محطات الطاقة الكهربائية بالغاز”.

وكانت مواقع روسية ذكرت الخميس الماضي 23 شباط، أن وحدة جديدة تحت مسمى “صيادي داعش”، تنتشر في ريف حمص الشرقي، بدعم روسي، إذ تتكون من مقاتلي النخبة، وهم متطوعون من جيش النظام السوري والجيش الروسي، إضافة إلى عناصر من مختلف وحدات العمليات الخاصة الروسية.

ويعمل عناصر الوحدة في ساحة المعركة حاليًا، وبالتحديد غرب تدمر، “بهدف تحرير حقول النفط والغاز من الإرهابيين (عناصر تنظيم الدولة)”، وفق المواقع.

مقالات متعلقة

  1. تنظيم "الدولة" يتابع تقدمه في ريف حمص ويسيطر على شركة المهر للغاز
  2. تنظيم "الدولة" يضيّق الخناق على تدمر.. انهيارٌ في صفوف قوات الأسد
  3. قوات الأسد تعلن سيطرتها ناريًا على مدخل تدمر
  4. تنظيم "الدولة": قتلنا 12 عنصرًا من قوات الأسد قرب تدمر

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة