× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ما هدف النظام من معركته الجديدة غرب حلب؟

أرشيفية- عنصر من قوات الأسد في ريف دمشق (سانا)

أرشيفية- عنصر من قوات الأسد في ريف دمشق (سانا)

ع ع ع

تستمر الاشتباكات في ريف حلب الغربي، منذ كانون الثاني الماضي، إذ يسعى النظام والميليشيات الرديفة للسيطرة على ضاحية الراشدين والمناطق المحيطة بها، في سعي لعزل البلدات التي لا تزال خاضعة للمعارضة شمال حلب.

وحقق النظام تقدمًا طفيفًا على حساب الفصائل مؤخرًا، بسيطرته الجزئية على “سوق الجبس”، وتقدمه في ضاحيتي الراشدين الرابعة والخامسة، ومحاولاته التقدم من محوري “البحوث العلمية” و”جمعية الصحفيين” في المنطقة.

وذكر القيادي في “الجيش الحر”، حسن أبو أحمد، الموجود في ريف حلب الغربي، أن النظام يحاول تأمين الضواحي الغربية لمدينة حلب، من المحور الجنوبي إلى الشمالي، وصولًا إلى بلدة معارة العتيق.

ويسعي النظام من خلال العملية إلى عزل مدن وبلدات عندان وحريتان وحيان وكفرحمرة، والتي تخضع لسيطرة المعارضة في الضواحي الشمالية لمدينة حلب، بحسب أبو أحمد.

وأوضح القيادي لعنب بلدي أن المعارك التي تدور حاليًا في الريف الغربي، تتسم بطابع “الكر والفر”، مؤكدًا أن النظام لم ينجح حتى الساعة في إحداث أي خرق من هذا المحور.

وأكد القيادي أن “حزب الله” اللبناني و”الحرس الثوري” الإيراني مشاركون في المعارك، ومشددًا على أن المواجهات لم تهدًا رغم اتفاق التهدئة الموقع آخر العام الفائت في أنقرة.

مقالات متعلقة

  1. عرض كاراتيه لأطفال ريف حلب الغربي وسط الدمار
  2. ضحايا جراء غارات جوية على مدينة الأتارب بريف حلب الغربي
  3. الطيران الحربي يحرق قافلة للهلال الأحمر في ريف حلب الغربي
  4. بدء وصول الدفعات الأولى من مهجري حلب إلى ريفها الغربي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة