× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

لجنة التحقيق الدولية تتهم نظام الأسد بتنفيذ “جرائم حرب” في حلب

صور جوية لقوافل إجلاء الجرحى من مدينة حلب إلى ريف حلب الغربي- الخميس 15 كانون الأول (مركز حلب الإعلامي)

صور جوية لقوافل إجلاء الجرحى من مدينة حلب إلى ريف حلب الغربي- الخميس 15 كانون الأول (مركز حلب الإعلامي)

ع ع ع

اتهمت لجنة التحقيق الدولية بخصوص سوريا، المنبثقة عن الأمم المتحدة، النظام السوري بتنفيذ جرائم حرب في مدينة حلب خلال عام 2016.

وأوضحت اللجنة في تقرير نشرته من جنيف اليوم، الأربعاء 1 آذار، أن مروحيات النظام ألقت قنابل غاز الكلور السام على مدينة حلب طيلة عام 2016.

واتهمت اللجنة النظام السوري بتعمّده قصف قافلة إغاثية في ريف حلب الغربي، في أيلول 2016، والذي أدى إلى مقتل متطوعين في الهلال الأحمر السوري وتلف شبه كامل في القافلة.

وأشارت اللجنة إلى أن “هناك دول عظمى قد تكون متورطة بجرائم في سوريا”، لكنها أوضحت عدم امتلاكها أدلة على استخدام روسيا غاز الكلور السام في سوريا.

واعتبرت اللجنة الدولية أن الترحيل القسري للأهالي من أحياء حلب الشرقية بمثابة “جريمة حرب”، وأضافت أن “ما يحدث في سوريا أمر لا يصدق عن جرائم الحرب”.

واتهمت اللجنة المعارضة السورية بارتكابها جرائم حرب أيضًا، باستخدامها للمدنيين كدروع بشرية شرق حلب، بحسب التقرير.

وشددت اللجنة على أنها ستواصل التحقيق بالجرائم التي ارتكبت في سوريا، موضحة أنه لا أحد يمارس ضغوطًا سياسية على عملها، أنها لن تتهم أي طرف أو دولة بارتكاب جريمة حرب دون أدلة.

وكان النظام السوري، مدعومًا بالطيران الروسي، استعاد سيطرته على أحياء حلب الشرقية منتصف كانون الأول الماضي، عقب حملة عسكرية استمرت شهرًا واحدًا، وتسبّبت بمقتل وجرح نحو ألف مدني جراء الغارات الجوية.

مقالات متعلقة

  1. محققون في "جرائم الحرب" يدرسون تقارير حول استخدام غاز الكلور في إدلب والغوطة
  2. مجلس الأمن يفشل في تمديد مهمة لجنة التحقيق بالكيماوي
  3. مجلس الأمن يتخذ قراره بشأن تمديد التحقيق بالكيماوي في سوريا
  4. روسيا تشكك بتقرير الأمم المتحدة في الغوطة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة