× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

العثور على جثة ضابطٍ اختطفه “لواء الأقصى” جنوب إدلب

الرائد عمار ديوب (يوتيوب)

الرائد عمار ديوب (يوتيوب)

ع ع ع

عثرت فرق الدفاع المدني اليوم، الخميس 2 آذار، على جثة الرائد عمار ديوب، القيادي في “جيش إدلب الحر”، بعد اختطافه من قبل “لواء الأقصى” قبل ثلاثة أشهر.

وقال قيادي في “الجيش الحر”، رفض ذكر اسمه، إن ديوب اختطف في ريف إدلب الجنوبي، في كانون الأول من العام الماضي، في ظروف غامضة.

وأكد القيادي لعنب بلدي أن “لواء الأقصى” هو من اختطف القيادي إلى جانب مقاتلين آخرين في ريفي حماة وإدلب في الفترة ذاتها، بناء على معلومات وصفها بـ “الأمنية”.

صباح اليوم، عثرت على جثة ديوب مع مقاتلين في “الجيش الحر” في مقبرة جماعية، في منطقة سكيك بريف إدلب الجنوبي، وهي المنطقة التي خضعت سابقًا لسيطرة “لواء الأقصى”.

“جيش إدلب الحر” أشار أيضًا إلى أن جثة ديوب انتشلت من إحدى المقابر الجماعية، التي خلفها “لواء الأقصى” قبل خروجه إلى مناطق تنظيم “الدولة الإسلامية” شرقًا، في شباط الفائت.

انشق ديوب عن قوات الأسد في آب 2012، وأسس مع ضباط آخرين “الفرقة 33 مشاة”، والتي انضوت في “جيش إدلب الحر” قبل عام.

شيع أهالي خان شيخون الرائد عمار ديوب ظهر اليوم، ودفن في مقابر المدينة، بحسب مصادر متطابقة.

وكان “لواء الأقصى” أعدم نحو 200 مقاتل في المعارضة السورية في ريفي حماة وإدلب خلال شباط الفائت، بالتزامن مع مواجهات بينه وبين “هيئة تحرير الشام”، تلاها خروجه إلى مناطق تنظيم “الدولة”.

مقالات متعلقة

  1. الدفاع المدني ينتشل جثث 42 مقاتلًا من "الجيش الحر" في خان شيخون
  2. "الأقصى" يهاجم "الحر" شمال حماة والمنطقة باتت "عسكرية"
  3. "لواء الأقصى" ينفذ إعدامًا جماعيًا بحق مقاتلي "الجيش الحر" شمال حماة
  4. "الأقصى" إلى "أرض الخلافة" والدفاع المدني ينتشل جثث قتلاه

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة