× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قوات الأسد تشن هجومًا قرب البحوث العلمية غرب حلب

رصد لحشود قوات الأسد والميليشيات الرديفة في حي جمعية الزهراء غرب حلب - 2 آذار 2017 (ناشطون)

رصد لحشود قوات الأسد والميليشيات الرديفة في حي جمعية الزهراء غرب حلب - 2 آذار 2017 (ناشطون)

ع ع ع

بدأت قوات الأسد هجومًا ضد مناطق سيطرة المعارضة، غرب مدينة حلب صباح اليوم، الجمعة 3 آذار، عقب أيام على تقدمها في منطقة الراشدين المجاورة.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حلب، أن شتباكات تجري منذ فجر اليوم، في محاولة من قوات الأسد للتقدم على جبهة البحوث العلمية، وسط قصف مكثف على المنطقة.

ولم تتقدم  القوات في المنطقة حتى ساعة إعداد الخبر.

بينما تتعرض مناطق قريبة من الاشتباكات للقصف، كقرى ومدن حريتان وعندان وكفر حمرة ومعارة الأرتيق.

ويأتي الهجوم بعد صور تناقلها ناشطون مساء أمس، ورصدت حشودًا لقوات الأسد والميليشيات الرديفة، على مشارف جمعية الزهراء، القريبة من منطقة الاشتباكات.

وتعد منطقة البحوث العلمية، البوابة الغربية لحلب، لوقوعها على طريق حلب- معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، بينما تعتبر جمعية الزهراء، البوابة الشمالية لحلب، كونها تقع على الطريق السريع حلب – غازي عينتاب.

وكانت قوات الأسد أحرزت تقدمًا جديدًا على حساب فصائل المعارضة، في منطقة الراشدين الواقعة في المحور الغربي لمدينة حلب، الاثنين الماضي، من خلال سيطرتها على بعض الكتل في ضاحية الراشدين الرابعة والخامسة.

بدورها تشهد جبهة جمعية الصحفيين اشتباكات متكررة، في سعيٍ لقوات الأسد، إلى تأمين المحور الغربي لمدينة حلب بالكامل.

واعترفت صفحات ووسائل إعلام موالية للنظام، بأن “حزب الله” اللبناني وميليشيات إيرانية أخرى، تشارك إلى جانب قوات الأسد في معارك الريف الغربي للمحافظة.

سيطرت قوات الأسد والميليشيات الرديفة على كامل مدينة حلب، منتصف كانون الأول من العام الماضي، بعد خروج آخر مقاتلي المعارضة من الأحياء الشرقية، التي شهدت معارك واسعة وقصفًا مكثفًا قتل إثره عشرات المدنيين، قبل تنفيذ اتفاق الخروج.

مقالات متعلقة

  1. الكلور.. سلاح الأسد لاستعادة البحوث العلمية
  2. قوات الأسد تتقدم في منطقة الراشدين غرب مدينة حلب
  3. قوات الأسد تحاول التقدم شمال وغرب مدينة حلب
  4. المعارضة تقتل وتأسر عناصر لقوات الأسد غرب حلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة