× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

عمة “إيلان الكردي” تجول أمريكا: لا لتغيير النظام وتسليح المعارضة

تيما الكردي تتوسط منظمي المؤتمر الصحفي في واشنطن وغابارد (يمين الصورة)- 2 آذار 2017 (حساب النائبة في تويتر)

تيما الكردي تتوسط منظمي المؤتمر الصحفي في واشنطن وغابارد (يمين الصورة)- 2 آذار 2017 (حساب النائبة في تويتر)

ع ع ع

تجول تيما الكردي، عمة الطفل الغريق إيلان، في مناطق مختلفة من الولايات المتحدة، إلى جانب عضوة الكونغرس الأمريكي والنائب عن الحزب الديمقراطي، تولسي غابارد، داعيةً إلى ضرورة وقف تسليح المعارضة السورية.

آخر الجولات كانت الأربعاء 1 آذار، خلال مؤتمر صحفي في واشنطن، عقدته الشخصيتان إلى جانب عضوين آخرين في الكونغرس، هما بيتر وولش وتوم غاريت.

ودعت المجموعة إلى وضع حدّ لتغيير النظام، ووقف تسليح المعارضة، عازيةً ذلك إلى أن الأسلحة تصل إلى “الجماعات الإرهابية”.

وعرف الطفل آلان عبد الله شنو، من مواليد مدينة عين العرب (كوباني) في ريف حلب الشرقي، عام 2011، بـ “إيلان الكردي”.

وشغلت حادثة وفاته مع أخوه ووالدته الرأي العالم العالمي، بعد غرق مركبهم المتوجه إلى اليونان في أيلول 2015.

وحصلت العمة تيما وزوجها وأطفالها الخمسة على حق اللجوء في كندا، وتعيش قرب فانكوفر، غرب البلاد، بعد أن تعاطفت معهم دوائر الهجرة الكندية، إثر حادثة غرق إيلان.

“تغيير النظام لن يضع حدًا لنهاية معاناة الشعب السوري”، تقول الكردي، معتبرةً أن “الحل العسكري ليس هو طريق السلام في سوريا، وعلينا إيجاد حل سياسي”، وفق ما ترجمت عنب بلدي عن موقع النائبة على الإنترنت.

وأضافت الكردي “أنا فخورة في دعم إيقاف تسليح الإرهابيين، وأوافق الرئيس الأمريكي ترامب في أن السعي لتغيير النظام سيؤدي فقط إلى مزيد من سفك الدماء والمعاناة، وخلق المزيد من اللاجئين”.

بدورها دعت النائب غابارد إلى رفع الأصوات “لوقف التسليح”، مضيفةً “منذ سنوات والولايات المتحدة تدعم الجماعات المسلحة في قتالهم ضد الحكومة السورية، ولا يجب أن نستخدم مواردنا لتعزيز الجماعات الإرهابية، بل يجب التركيز على هزيمة داعش والقاعدة”.

وغابارد نائبٌ في الحزب الديمقراطي عن ولاية هاواي منذ عام 2013، وكانت جندية سابقة خاضت حرب العراق، وتعرف بمعارضتها لسياسة حزبها والحزب الجمهوري، لتغيير النظام في سوريا.

وعقب مقابلتها الرئيس الأمريكي الجديد، دونالد ترامب، كأول عضو كونغرس من الديمقراطيين بعد انتخابه، في تشرين الثاني الماضي، قالت النائبة إنها عرضت عليه وجهة نظرها الرافضة لتغيير النظام، والتي تؤيد على تركيز الجهود ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” وتنظيم “القاعدة”.

وترى غابارد أن “تغيير النظام سيؤدي إلى زيادة نفوذ الإسلاميين في المنطقة”.

وكانت التقت برئيس النظام السوري، بشار الأسد، منتصف كانون الثاني الماضي، بشكل سري، وفق مانشرته مجلة “فورن بولسي”.

واعتبرت النائب حينها أنها ذهبت “في مهمة لكشف الحقائق، ولدعم السلام من أجل السوريين”.

مقالات متعلقة

  1. عائلة الطفل إيلان تحصل على حق اللجوء في كندا
  2. ملكة الأردن ترد على رسم "شارلي إيبدو" بحق الطفل إيلان
  3. خارجية النظام: القرار الأمريكي بتسليح المعارضة يستهدف "إطالة الأزمة"
  4. النظام السوري يفرغ المدن المعارضة من سكانها.. من التالي؟

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة