× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“مقرّ تصنيع الأسلحة” يشعل المواجهة بين “الهيئة” و”الأحرار”

مقاتلون من هيئة "تحرير الشام" يحضرون القذائف في ريف حمص الشمالي (تحرير الشام)

مقاتلون من هيئة "تحرير الشام" يحضرون القذائف في ريف حمص الشمالي (تحرير الشام)

ع ع ع

دارت اشتباكات بين “هيئة تحرير الشام” و”حركة أحرار الشام الإسلامية” في محافظتي إدلب وحلب، على خلفية محاولة عناصر “الهيئة” الاستحواذ على مقرات تابعة للحركة في مناطق مختلفة.

ورشة تصنيع الأسلحة الأساسية التابعة لـ “أحرار الشام” في مدينة سلقين، أصدرت بيانًا أمس، الخميس 2 آذار، بانشقاقها عن الحركة ومبايعتها “تحرير الشام”، ما أشعل التوتر والمواجهة بين الطرفين في ريف إدلب الشمالي.

وبحسب مصدر داخلي في الحركة، رفض ذكر اسمه، فإن عناصر “الهيئة” بسطوا سيطرتهم على المقر ورفعوا رايات الفصيل، واعتدوا بالضرب على مقاتلي الحركة، ما استدعى إرسال مؤازرات استعادت من خلالها الحركة سيطرتها على المقر مساءً.

عضو الجناح السياسي في “أحرار الشام”، عمران محمد، أكد في تغريدة عبر “تويتر”، أن عناصر “الهيئة” الذين هاجموا مقر الحركة هم من “جند الأقصى” المنضوي في “جبهة فتح الشام”.

وأوضح المصدر لعنب بلدي، أن “هيئة تحرير الشام” انتزعت مقرًا تابعًا لـ “كتائب ثوار الشام” المنضوية في “أحرار الشام” في ريف حلب الجنوبي، الأربعاء، ما دعا قادات في الحركة إلى إطلاق وصف “هيئة بغي الشام” على الفصيل.

لم تعلّق “هيئة تحرير الشام” على هاتين الحادثتين، كما لم تصدر الحركة بيانًا رسميًا حولها، في حين أكد المصدر أن استمرار الاحتقان بين الجانبين قد يؤدي إلى مواجهة شاملة في الشمال السوري.

مقالات متعلقة

  1. مواجهاتٌ بين "تحرير الشام" و"الأحرار" تقطع طريق إدلب- أريحا
  2. "تحرير الشام" تنتزع مقراتٍ من "الأحرار" في إدلب
  3. انشقاق قيادي عن "تحرير الشام" وانضمامه إلى "أحرار الشام"
  4. "تحرير الشام" تستحوذ على "المسطومة" ومعسكرها في ريف إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة