× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

لقاء وفد الوعر مع الروس ينتهي بست غارات بالصواريخ المظلية

غارات الطيران الحربي علي حي الوعر في حمص - 18 شباط 2017 (عنب بلدي)

غارات الطيران الحربي علي حي الوعر في حمص - 18 شباط 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

انتهى اللقاء الذي جمع اللجنة المفوضة من أهالي الوعر مع الوفد الروسي على أطراف حي الوعر باتفاق غير واضح للتهدئة ووقف إطلاق النار، ليستأنف القصف بست غارات جوية استهدفت الأحياء السكنية.

وأفادت مراسلة عنب بلدي في حمص اليوم، الاثنين 6 آذار، أن اللجنة المفوضة ناقشت خلال اللقاء مع الوفد الروسي أسباب فشل الاتفاق القديم، والوضع الإنساني في الحي، ورفض النظام لأي مبادرات لإعادة الاتفاق السابق.

كما ناقشت “براءة” أهالي الوعر من تفجيرات المربع الأمني، وخوفهم من دخول “الشبيحة” إلى الحي، والموقف العام من الاجتماعين السابقين، “جنيف 4″ و”أستانة”.

ولم يخرج اللقاء بحسب المراسلة بأي ضمانات لوقف إطلاق النار أو التهدئة في الحي، إذ اعتبر الطرف الروسي نفسه كوسيط وليس له أي دور بوقف إطلاق النار.

وكان الطيران الحربي التابع للنظام السوري استبق الاجتماع، بسلسلة غارات تسببت بمقتل مدنيين اثنين وإصابة 17 آخرين، ليعود بست غارات بالصواريخ المظلية (الفراغية) عقب الانتهاء من اللقاء.

المراسلة أضافت أن الطرف الروسي سيرسل مسودة اتفاق إلى المعنيين في الوعر لدراستها.

كما سيكون لقاء قادم مع الطرف الروسي للبت في هذه المسودة، مشيرةً أنه خلال هذه الفترة لا يوجد أي تهدئة أو وقف للغارات الجوية واستهداف الحي.

ويحاول النظام السوري أن يضغط باتجاه إخراج كافة مقاتلي الحي باتجاه الشمال مع عائلاتهم، ليعيد سيطرته على الوعر، آخر أحياء المعارضة في المدينة، على غرار مدن وبلدات شهدت تسويات في ريف دمشق.

وكان النظام السوري استأنف تصعيده على الحي منذ شباط الفائت، مستهدفًا أبنيته بالطيران الحربي والمروحي والمدفعية الثقيلة، ما تسبب بسقوط ضحايا بين المدنيين.

مقالات متعلقة

  1. الروس يفاوضون أهالي حي الوعر مجددًا.. النظام يشدد على الخروج والتسليم
  2. الروس يفاوضون أهالي الوعر على "رحيل المسلحين"
  3. الروس يطلبون اجتماعًا مع "وجهاء" من الوعر.. الأسد يُهدد بـ"الاجتياح"
  4. اجتماعات متتالية تخرج مقاتلي حي الوعر إلى الشمال

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة