× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“الجيش الحر” يشن هجومًا لاستعادة المناطق التي خسرها غرب درعا

مقاتلٌ يعتلي عربة تابعة لـ "الجيش الحر" بريف درعا - تشرين الأول 2016 (الهيئة السورية للإعلام)

مقاتلٌ يعتلي عربة تابعة لـ "الجيش الحر" بريف درعا - تشرين الأول 2016 (الهيئة السورية للإعلام)

ع ع ع

شنت فصائل “الجيش الحر” هجومًا على مواقع “جيش خالد بن الوليد” بحوض اليرموك لاستعادة المناطق التي خسرتها مؤخرًا في ريف درعا الغربي.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا اليوم، الثلاثاء 7 آذار، أن اشتباكات عنيفة بين “الجيش الحر” و “جيش خالد” المتهم بمبايعته لتنظيم “الدولة الإسلامية” على أكثر من محور في ريف درعا الغربي، يحاول من خلالها استعادة المناطق التي خسرها مؤخرًا.

وكان الفصيل الجهادي شن هجومًا مباغتًا من مناطق حوض اليرموك الخاضعة لسيطرته غرب درعا في 20 شباط، سيطر فيه على بلدات تسيل وعدوان وسحم الجولان وتل الجموع، ثم ما لبث أن سيطر على بلدتي جلين والمزيرعة بعد يومين.

وفشل هجوم فصائل المعارضة على “جيش خالد” في أواخر الشهر المذكور، قرب تل الجموع الاستراتيجي، في ريف درعا الغربي، ليبقى تحت سيطرة “جيش خالد”.

كما شنت الفصائل هجومًا على مواقعه استعادت فيه تل عشترة وبلدة جلين والمزيرعة، ليسترجعها الأخير فور التقدم إليها.

وتعود الاشتباكات بين الجانبين إلى العام الفائت، إذ تتهم فصائل درعا الفصيل الجهادي بارتباطه وتبعيته لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وكان مكتب “توثيق الشهداء” في درعا، أحصى مقتل 110 مقاتلين من “الجيش الحر” في الهجوم المباغت لـ “جيش خالد”، معظمهم قضوا في إعدامات ميدانية.

مقالات متعلقة

  1. الجيش الحر يشن هجومًا لاستعادة المناطق التي خسرها غرب درعا
  2. "جيش خالد" ينتزع مناطق جديدة من "الجيش الحر" غرب درعا
  3. المعارضة تتقدّم على حساب "جيش خالد" في حوض اليرموك
  4. "جيش خالد" يشن هجومًا "مباغتًا" وينتزع مواقع استراتيجية غرب درعا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة