× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

ميليشيا “النجباء” العراقية تعلن تشكيل فيلق لـ “تحرير الجولان”

وأضاف "إذا طلبت الحكومة السورية فنحن مستعدون إلى جانب حلفائنا لتحرير الجولان"، مؤكدًا "لن نسمح بأن تتحول الدول العربية والإسلامية في المنطقة إلى دويلات صغيرة مقابل إسرائيل".
ع ع ع

أعلنت ميليشيا “حركة النجباء” العراقية تشكيل فيلق لـ”تحرير” الجولان السوري المحتل من قبل إسرائيل، وأنها “مستعدةٌ” في حال طلب النظام ذلك.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي بمقر وكالة الأنباء الإيرانية “تسنيم” اليوم، الأربعاء 8 آذار، للمتحدث باسم الحركة، هاشم الموسوي، وقال “بعد الانتصارات الأخيرة، شكلنا فيلقًا لتحرير الجولان… هذا الفيلق مدرب ولديه خطط دقيقة ومكون من قوات خاصة مسلحة بأسلحة استراتيجية ومتطورة”.

وتبرر الميليشيات الأجنبية التي تقاتل إلى جانب قوات الأسد دخولها في العمليات العسكرية في سوريا بـ “كبح جناح إسرائيل” ومحاربة الإرهاب النابع من أراضيها، في خطوة لتغطية أهدافها الرئيسية القائمة على معتقدات دينية.

وأضاف الموسوي “إذا طلبت الحكومة السورية فنحن مستعدون إلى جانب حلفائنا لتحرير الجولان”، مؤكدًا “لن نسمح بأن تتحول الدول العربية والإسلامية في المنطقة إلى دويلات صغيرة مقابل إسرائيل”.

وتسمي “النجباء” نفسها بأنها “حركة مقاومة إسلامية”، ويقودها أكرم الكعبي، وتدخل ضمن تحالف “الحشد الشعبي” لمحاربة تنظيم “الدولة الإسلامية” في العراق.

كما تشارك، مع ميليشيات عراقية أخرى في معارك سوريا، إلى جانب قوات الأسد، وتتلقى دعمًا إيرانيًا.

ولم يذكر لها أي وجودٍ أو عمل عسكري لها ضد الجيش الإسرائيلي جنوب سوريا.

وخلال المؤتمر الصحفي أكد المتحدث باسم الحركة “لن نخرج من سوريا حتى خروج آخر إرهابي منها، نحن نحارب في سوريا لأجل مختلف الطوائف والمذاهب، ولا نسعى إلى إيجاد تغيير ديمغرافي في سوريا”.

وبقي خط وقف إطلاق النار في الجولان هادئًا منذ أربعة عقود، الأمر الذي جعل السوريون يتهمون نظام الأسد الأب بتسليم المرتفعات إلى إسرائيل مقابل ترسيخ الحكم.

مقالات متعلقة

  1. "النجباء": أصبح لدينا فصيلان يقاتلان إلى جانب الأسد في سوريا
  2. إيران تمهّد من الجولان لحرب جديدة في لبنان
  3. عناصر "النجباء" يصلون العيد في مقر عسكري بدمشق (صور)
  4. لن يكسب الأسد المعركة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة