× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قصفٌ مكثّف يستهدف الغوطة في أولى ساعات “التهدئة الروسية”

أثناء قصف الطيران الحربي على مدن الغوطة الشرقية- 8 آذار -(الدفاع المدني)

أثناء قصف الطيران الحربي على مدن الغوطة الشرقية- 8 آذار -(الدفاع المدني)

ع ع ع

كثف الطيران الحربي غاراته الجوية على مدن الغوطة الشرقية، ما أدى إلى سقوط ضحايا وجرحى بين المدنيين، تزامنًا مع “تهدئة روسية” معلنة، دخلت حيز التنفيذ أمس الثلاثاء.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف دمشق اليوم، الأربعاء 8 آذار، أن تصعيدًا عسكريًا مكثفًا من قبل الطيران الحربي والمدفعية الثقيلة التابعة لنظام الأسد على مدن الغوطة، أدى إلى مقتل خمسة مدنيين، اثنان منهم في دوما، حتى الساعة الواحدة من ظهر اليوم.

واستهدف القصف مدن حرستا ودوما، وزملكا، وسقبا، وعربين، وجوبر، وحمورية، إضافةً إلى قصف حيي القابون وبرزة وتشرين.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية مساء أمس الثلاثاء وقف الأعمال القتالية في الغوطة الشرقية بريف دمشق، مشيرةً أن التهدئة ستستمر حتى  20 من الشهر الجاري.

المراسل أضاف أن الاستهداف لم يقتصر على الغارات الجوية والقذائف، إذ تركز أيضًا بخمسة صواريخ أرض- أرض، لافتًا إلى تحليق مكثف لطيران الاستطلاع في أجواء الغوطة.

ويحاول النظام السوري تضييق الخناق على مدن الغوطة الشرقية، من أجل الضغط على المقاتلين القبول بـ “المصالحة” والخروج إلى إدلب، كما حصل ما باقي المناطق مثل داريا ووادي بردى والتل.

وبدأت قوات الأسد حملة برية منذ شباط الفائت، تهدف إلى فصل حيي القابون وبرزة الخاضعين للمعارضة في ضواحي دمشق، إلى جانب التضييق على المعارضة من المحور الغربي للغوطة الشرقية.

ويتّبع في الغوطة الشرقية “السيناريو” ذاته المطبق في مناطق ريف دمشق الغربي، بادئًا بالتصعيد العسكري وتشديد الحصار، وصولًا إلى إفراغ المنطقة من أهلها عبر اتفاقيات الهدن والتسويات.

مقالات متعلقة

  1. مجزرة في دوما.. صباح دام في الغوطة الشرقية
  2. قصف بالطيران الحربي على دوما يوقع ضحايا وجرحى
  3. غارات جوية على المرج توقع ضحايا مدنيين
  4. "الحربي" يستهدف عربين والمرج في الغوطة الشرقية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة