× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

هل تعود الليرة التركية للانخفاض أمام الدولار؟

"تعبيرية" لسعر الليرة التركية أمام أسعار الصرف-9 آذار 2017-(إنترنت)

ع ع ع

قال رئيس المصرف المركزي التركي، مراد تشتين كايا، إنّ “التحليل الخاطئ” للسياسة النقدية للأسواق يؤدي إلى ارتفاع سعر الصرف.

وأوضح تشتين كايا، أمس الأربعاء 8 آذار، تأثير المفاهيم الخاطئة على سعر الصرف، وفق ترجمة عنب بلدي عن موقع “بارا ليماني” (Para Limanı) الاقتصادي.

الليرة تنخفض مجددًا

أخذت الليرة التركية بالانخفاض مجددًا أمام سعر الصرف، بعد أن شهدت تحسنًا نسبيًا الشهر الماضي، واستقرت على عتبة 3.58 ليرة تقريبًا مقابل الدولار.

وتداولت الليرة أمس بسعر 3.67 مقابل الدولار، وانخفضت اليوم مجددًا اعتبارًا من الساعة 8:00 صباحًا إلى 3.7466.

أمّا بالنسبة لليورو فبدأت المداولات اليوم بسعر 3.95 اعتبارًا من الساعة 8:08 صباحًا.

بالإضافة إلى أسعار الذهب في “السوق المغطى”، أو كما يعرف “بسوق الذهب”، إذ يباع غرام الذهب مقابل 145 ليرة.

المفهوم الخاطئ

وقال تشتين كايا إن أمرين من شأنهما جعل سعر الدولار يرتفع بشكل “جنوني” في أسواق التداول، الأول هو “المفهوم السائد حول عدم التدخل (كما يجب) في السياسة النقدية لأسعار الفائدة”، والثاني “الاعتقاد (الحتمي) بأن المصرف الفدرالي المركزي الأمريكي سيرفع سعر الفائدة الأسبوع المقبل”.

سبب التذبذب في السعر

ويرى محللون اقتصاديون أن سعر الليرة التركية تحسن نسبيًا الشهر الماضي بسبب انخفاض الدولار عالميًا، وليس لأسباب استراتيجية.

وكانت الليرة بدأت الانخفاض لأسباب سياسية وأمنية بحتة، منذ شهر تموز العام الماضي، عقب محاولة “انقلاب 15 تموز” الفاشلة.

إلى جانب مشكلات سياسية كالاستفتاء على الدستور الجديد والخلافات بين أطراف المعارضة التركية، ولا سيما الوضع الأمني الذي تشهده تركيا خلال العامين الأخيرين، وكل هذا من شأنه التأثير على الوسط الاستثماري والسياحي وبالتالي على سعر الليرة.

مقالات متعلقة

  1. "شلل" في الأسواق السورية بعد ارتفاع قياسي في سعر الدولار
  2. المصرف المركزي يخفض سعر الصرف الرسمي
  3. "المركزي التركي" يعلن نسب الفائدة للعام الجديد.. ما تأثير ذلك على الدولار؟
  4. سوريون يطالبون "حاكم المركزي" بالاستقالة بعد تدهور الليرة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة