× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مطار الجراح.. من “الجيش الحر” إلى “داعش” ثم “الأسد”

طائرة حربية في مطار "الجراح" عقب سيطرة المعارضة عليه في شباط 2013 (تويتر)

طائرة حربية في مطار "الجراح" عقب سيطرة المعارضة عليه في شباط 2013 (تويتر)

ع ع ع

ذكرت مصادر إعلامية متطابقة اليوم، الخميس 9 آذار، أن قوات الأسد والميليشيات الرديفة دخلت مطار “الجراح” العسكري (كشيش) في ريف حلب الشرقي، بعد انسحاب تنظيم “الدولة الإسلامية” منه.

ويقع المطار في الطريق الواصل بين بلدتي دير حافر ومسكنة في ريف حلب الشرقي، على بعد 60 كيلومترًا من مدينة حلب.

وتأتي السيطرة على المطار في إطار العملية البرية التي أطلقتها قوات الأسد ضد تنظيم “الدولة” مطلع العام الجاري، وانتزعت من خلالها مساحات واسعة في المنطقة.

في شباط 2013، شنت فصائل معارضة أبرزها “حركة أحرار الشام” و”جيش الإسلام”، هجومًا بريًا على المطار بعد حصار دام شهرًا واحدًا، نجحت من خلاله بطرد قوات الأسد منه.

واستولت الفصائل على ذخائر متنوعة من صواريخ وأسلحة ثقيلة، وطائرتين من طراز “ميغ” في الخدمة، و40 مقاتلة غير صالحة للعمل، وفقًا لتقرير سابق نشرته “رويترز”.

في تشرين الأول 2014، استطاع تنظيم “الدولة” تجهيز إحدى الطائرات، وشاهدها الأهالي تحلق على مستوى منخفض، ما أثار حفيظة المجتمع الدولي آنذاك.

بانسحاب تنظيم “الدولة” من المطار، باتت قوات الأسد على مقربة من دخول بلدتي مسكنة ودير حافر في الريف الشرقي، وهو ما يعني خروج التنظيم من محافظة حلب بشكل كامل.

مقالات متعلقة

  1. قوات الأسد تزحف شرق حلب وتصل لأبواب مسكنة
  2. قوات الأسد تفك الحصار عن مطار كويرس العسكري
  3. خمسة كيلومترات تفصل قوات الأسد عن مطار كويرس
  4. تنظيم الدولة: مغربي يقتل 25 جنديًا للأسد قرب كويرس

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة