× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تفجيرات دمشق.. “تحرير الشام” تتنصل والمعارضة تدين

بهو القصر العدلي في مدينة دمشق عقب التفجير- الأربعاء 15 آذار (فيس بوك)

بهو القصر العدلي في مدينة دمشق عقب التفجير- الأربعاء 15 آذار (فيس بوك)

ع ع ع

مازالت التفجيرات التي ضربت العاصمة السورية أمس، الأربعاء 15 آذار، مسجّلة ضد مجهول حتى ساعة إعداد الخبر، ولا سيما بعد تنصل “هيئة تحرير الشام” منها، وإدانتها من قبل فصائل معارضة.

وهز العاصمة انفجاران أمس، أحدهما ضرب القصر العدلي وسط المدينة، وقال الإعلام الرسمي إنه ناجم عن “انتحاري” فجر نفسه في بهو البناء، وتسبب بمقتل 31 شخصًا على الأقل، وإصابة عشرات آخرين.

والتفجير الآخر كان مسرحه أحد مطاعم منطقة الربوة السياحية شمال غرب دمشق، ونجم عن “انتحاري” فجر نفسه في المطعم بعدما كان ملاحقًا من قبل دورية أمنية، مسببًا مقتل شخص وإصابة 23 آخرين، بحسب الرواية الرسمية.

وبعد ساعات على التفجيرين، سارعت “هيئة تحرير الشام” إلى نفي مسؤوليتها عنهما، وجاء في بيان مقتضب “تحرير الشام تنفي صلتها بتفجيرات دمشق، وتؤكد بأن أهدافها منحصرة في الأفرع الأمنية والثكنات العسكرية للنظام المجرم وحلفائه”.

وكانت “تحرير الشام” أعلنت مسؤوليتها عن تفجيري مقبرة “باب الصغير” في 12 آذار الجاري، والذي راح ضحيتهما نحو 70 شخصًا، معظمهم عراقيون ومتطوعون في ميليشيا “الدفاع الوطني”.

كما تبنّت تفجيرات المراكز الأمنية في حمص، 25 شباط، والتي أطاحت بضباط وعناصر من الأمن العسكري وأمن الدولة.

المكاتب السياسية في “حركة أحرار الشام” و”جيش الإسلام”، أصدرت بدورها بيانات أدانت من خلالها تفجيرات دمشق، واصفة إياها بـ “الإرهابية”، لأنها استهدفت المدنيين بشكل رئيسي.

واعتبر الفصيلان البارزان في الساحة السورية، أن مثل هذه الأعمال هي من صنيعة النظام السوري، ويهدف من خلالها إلى إلصاق صفة “الإرهاب” بالثورة السورية، وضرب النسيج السوري.

وزارة العدل في حكومة النظام، كانت قد أشارت أمس إلى أن 25 محاميًا قتلوا في تفجير القصر العدلي، إلى جانب مدنيين من المراجعين.

مقالات متعلقة

  1. آراء واتهامات متبادلة حول المسؤولية عن تفجيرات دمشق
  2. انفجار بمنطقة تقسيم ‬في ‫‏اسطنبول التركية
  3. تفجير يستهدف البطريرك مار أغناطيوس في مدينة القامشلي
  4. تفجير يهزّ الربوة عقب تفجير القصر العدلي في دمشق

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة