× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

“غوغل” تتيح عرض الفيديو المرفق دون تحميله في “جيميل”

تعبيرية

ع ع ع

أتاحت شركة “غوغل” العالمية ميزة جديدة في خدمة البريد الإلكتروني “جيميل”، تتيح عرض الفيديو المرفق ضمن الرسالة التي يتلقاها المستخدم، دون الحاجة إلى تحميله.

ولم يكن يستطيع المستخدم في وقت سابق، عرض الفيديو المرفق أو استعراض محتواه قبل تحميله إلى جهازي الهاتف أو الكمبيوتر.

ورصدت عنب بلدي في المدونة الخاصة بـ”غوغل”، مساء الخميس 16 آذار، إعلانها توفير الميزة، موضحةً أن “التحسينات الجديدة في خدمة جيميل ستسمح للمستخدم باستعراض الفيديوهات القصيرة المرفقة مع رسائل البريد الإلكتروني، دون الحاجة لتنزيلها”.

وستظهر صورة مصغرة للفيديو على جهاز المستخدم في المرفقات، بدلًا من رابط التحميل الذي كان متوفرًا لوحده في وقت سابق.

“غوغل” أكدت أن الميزة ستتيح عرض الفيديوهات التي لا يتجاوز حجمها 25 ميغابايت، بينما سيستمر رفع الفيديوهات الأكبر حجمًا على خدمتها للتخزين السحابي “درايف”.

ولفتت الشركة إلى أن الميزة، ستستخدم نفس البنية التقنية المستخدمة لتشغيل وعرض الفيديو في خدمات مثل يوتيوب ودرايف، لضمان جودة العرض.

وتبدأ “غوغل” بتوفير الميزة التي وصلت إلى بعض المستخدمين، خلال الأيام المقبلة، مؤكدة أنها ستتوفر خلال 15 يومًا لمستخدمي نسخة سطح المكتب.

وتعمل الشركة العالمية على توفير ميزات مختلفة لمستخدميها، إذ وفرت خلال الفترة الماضية، ميزة إرسال واستقبال الأموال، من خلال دمج خدمتها مع خدمة محفظة الأموال الإلكترونية “غوغل والت”.

وحذّرت مستخدميها في وقت سابق، من العمل على إصدرات قديمة من متصفحات الإنترنت “كروم”، ما يجعل من “إيميلاتهم” عرضة للاختراق.

ويستخدم “جيميل” مئات الآلاف من أصحاب الشركات والأفراد، ويعتمد عليه كثيرون في التواصل وإنجاز المهام المطلوبة في العمل.

مقالات متعلقة

  1. "غوغل" تحل مشكلة رسائل "هكر" في مستندات "جيميل"
  2. أرقام الهواتف والعناوين تظهر كروابط في "جيميل"
  3. حفظ مرفقات البريد الالكتروني إلى غوغل درايف مباشرة
  4. "جوجل" تزوّد تطبيق "جيميل" بنظام حماية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة