ضحايا وجرحى إثر قصف استهدف مدينة إدلب

ضحايا وجرحى إثر قصف استهدف مدينة إدلب

عنب بلدي عنب بلدي
edlib-assad-bombing-sytia.jpg

آثار القصف على مدينة إدلب - 19 آذار 2017 (عنب بلدي)

قتل مدنيون معظمهم من الأطفال وجرح آخرون، إثر غارات شنها الطيران الحربي على مدينة إدلب ظهر اليوم، الأحد 19 آذار.

وأفادت مراسلة عنب بلدي في إدلب، أن الطيران نفذ خمس غارات جوية على الأحياء السكنية في المدينة، ما أودى بحياة خمسة أشخاص بينهم ثلاثة أطفال وامرأة، بينما جرح آخرون.

الغارات تركزت على حي الملعب، الذي استُهدف بغارتين، بينما نفذ الطيران غارة على دوار الزراعة وفرن “هزبر” الآلي في المدينة.

بينما نقلت المراسلة عن شهود عيان قولهم إن طفلين (أخ وأخته)، كانا عالقين تحت أنقاض الأبنية، إلا أن فرق الدفاع المدني استطاعت انتشالهما على قيد الحياة عقب القصف.

ناشطون من المدينة قالوا إن الطيران من نوع “سوخوي 22″، التابع للنظام السوري، ألقى صواريخ فراغية على أكثر أحياء المدينة استهدافًا، والذي شهد قبل فترة قصفًا راح ضحيته مدنيين وجُرح آخرون.

ويعتبر حي الملعب ومنطقة المربع الأمني داخل المدينة، الأكثر استهدافًا من قبل الطيران الحربي.

وتشهد محافظة إدلب (ريفًا ومدينة)، تصعيدًا من الطيران الحربي والمروحي منذ مطلع شباط الماضي، ويتركز القصف المكثف في جبل الزاوية والريف الغربي.

بينما يتذرع النظام السوري بالاستمرار بقضف المناطق والمدن السورية، ومنها إدلب، بحجة انتشار “جبهة فتح الشام” (النصرة سابقًا) فيها.

وفي الخامس عشر من آذار الجاري، أغار الطيران الحربي على المدينة، ما خلف أكثر من 25 ضحية من المدنيين، بينهم سبعة إخوة ووالدهم، من عائلة السايح، النازحة من ريف حلب الشمالي إلى إدلب.


Top