صحيفة: روسيا تراقب “حزب الله” وتسعى لسحبه من سوريا

صحيفة: روسيا تراقب “حزب الله” وتسعى لسحبه من سوريا

عنب بلدي عنب بلدي
fg678.jpg

مقاتلون من حزب الله اللبناني (انترنت)

ذكرت صحيفة “إيزفيستا” الروسية أن مراكز المصالحة التابعة لروسيا في سوريا، بصدد تحولها إلى أدوات رئيسة للإشراف على انسحاب التشكيلات “الأجنبية المسلحة” من البلاد من بينها “حزب الله” اللبناني.

وبحسب ما ترجم موقع “روسيا اليوم” عن الصحيفة اليوم، الاثنين 20 آذار، فإن روسيا بدأت بالعمل على انسحاب التشكيلات الأجنبية من سوريا، بما في ذلك حزب الله اللبناني، في خطوة لتقليص بشكل كبير “حدة التناقضات الطائفية في سوريا”.

كما تأتي هذه الخطوة كمهمة أساسية لإنهاء ما تصفها موسكو بـ “الحرب الأهلية”.

إعلان

ويرى محللون أن موسكو اتجهت في الشهرين الماضيين لتقليص الدور الإيراني والميليشيوي التابع لها على الأراضي السورية، من خلال نشر وحداتها العسكرية في مختلف المناطق التي تتبع سيطرة قوات الأسد.

واستطاعت تقليص هذا الدور بشكل أساسي في مدينة حلب بعد نشر عشرات الوحدات من الشرطة الروسية، والبدء بتدريب مقاتلي الأسد على نزع الألغام بعد إنشاء عدد من مراكز الهندسة العسكرية.

إضافةً إلى ما سبق، أشارت الصحيفة، واسعة الانتشار، إلى أن “هذه المسألة البالغة الحساسية نوقشت بنشاط حثيث من قبل الأطراف المشاركة في لقاء أستانة الماضي”.

وبحسب التطورات الأخيرة، تتركز الميليشيات الأجنبية المقاتلة إلى جانب الأسد بشكل أساسي في مدينة دمشق وريفها، إضافة إلى وجود جزئي في المنطقة الجنوبية لسوريا.

ونقلت “إيزفيستا” عن مصدر مطلع في الدوائر العسكرية- الدبلوماسية أن “أعضاء الوفود تحدثوا في المقام الأول عن حزب الله اللبناني، الذي شاركت وحداته في اقتحام حلب، ولهذا يحظى بكراهية خاصة لدى المعارضة السورية”.

ووفقًا للمصادر التي حصلت عليها الصحيفة، ناقش ممثلون عن روسيا، وإيران، وتركيا في العاصمة الكازاخية، إمكانية تخصيص منطقة محددة للحزب اللبناني تكون تحت سيطرته في سوريا.

في المقابل تنسحب وحداته تدريجيًا من المناطق الأخرى، وقبل كل شيء من شمال الأراضي السورية.


Top