× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

ساحة العباسيين.. رئة دمشق في مرمى المعارضة

ع ع ع

تستمر المعارك شرق العاصمة دمشق، ضمن معركة “يا عباد الله اثبتوا”، بعد سيطرة المعارضة على كراجات العباسيين ونقاط متقدمة في المنطقة.

وتراجعت قوات الأسد أمام الهجمات، التي بدأت الأحد الماضي، لتسيطر المعارضة على الكراجات، وترصد ناريًا شارع فارس خوري.

وغدت المعارضة على بعد أمتار من ساحة العباسيين، التي تمثّل إحدى رئتي دمشق، إلى جانب ساحة الأمويين.

الساحة تتوسط الأحياء الشرقية من العاصمة، وتعتبر من أبرز المعالم والساحات فيها، ويتفرع عنها شوارع مختلفة، منها شارعا بغداد وفارس خوري، المرصود ناريًا حاليًا من قبل المعارضة.

وتوصف الساحة بأنها المنفذ الحيوي للغوطة الشرقية وحي جوبر، الذي بدأت منه المعارك.

كما تعتبر عقدة تحويل إلى طريق مطار دمشق الدولي، والمناطق الجنوبية من العاصمة كمخيم اليرموك وفلسطين وبلدات جنوب دمشق.

ووفق التوزع السكاني قبل الثورة السورية، تتجمع أغلبية مسيحية في محيط الساحة، إلا أن دمشق شهدت هجرةً خاصةً من فئة الشباب، ما يجعل من الصعب تحديد ديموغرافيا المنطقة.

سمّيت الساحة بـ “العباسيين” نسبة إلى ثالث خلافة إسلامية في التاريخ، متمثلة بالدولة العباسية (750 – 785 ميلادي).

وليست المرة الأولى التي تصل المعارضة إلى مشارف العباسيين، فقد شهدت المنطقة اشتباكات ضد قوات الأسد في شباط من عام 2013، كما استهدفت المعارضة حينها مجمع الثامن من آذار في الزبلطاني.

وشهدت الساحة مظاهرات لنظام الأسد في تلك الفترة، اعتقل إثرها عشرات المشاركين.

وتزامنًا مع ذلك حوّل النظام السوري ملعب العباسيين المتاخم للساحة إلى ثكنة عسكرية، تدار من فرع المعلومات المحاذي لها.

ويقع الفرع في زاوية الملعب المطلة على مشفى العباسيين، وله باب يؤدي إلى ملاعب التنس، ويحتوي على زنزانة جماعية واحدة وزنازين منفردة، بحسب تقريرٍ سابق للكاتب السياسي فواز تلو.

اليوم، قطع النظام السوري كافة الطرق المؤدية إلى شارع التجارة وإلى الساحة، بعدما رصدت المعارضة أجزاء من شارع فارس خوري.

كما أغلقت أوتوستراد العدوي من ناحية عقدة “البانوراما”، وصولًا إلى حي التجارة.

وقال المتحدث باسم “فيلق الرحمن”، وائل علوان، لوكالة “رويترز”، إن مقاتلي الفصيل “يجتازون تقاطعًا بريًا رئيسيًا يؤدي إلى قلب العاصمة دمشق”.

ونشر الفيلق تسجيلًا مصورًا عبر طائرة بدون طيار، يظهر الساحة والأحياء القريبة منها، تتصاعد منها الأدخنة.

وتشهد المنطقة توترًا بسبب القصف المتبادل والغارات التي يشنها الطيران الحربي، حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

تتناقل الصفحات الموالية للنظام السوري نفي سيطرة المعارضة على الساحة، رغم أن المعارك لم تصل إليها حتى اليوم، ما يدل على خصوصية وأهمية الساحة استراتيجيًا ومعنويًا، في معركة دمشق.

مقالات متعلقة

  1. المعارضة تعلن السيطرة على كراجات العباسيين في دمشق
  2. معركة دمشق.. خطوة "جريئة" تعود إلى نقطة الصفر
  3. المعارضة تطلق معركة «كسر الأسوار» على تخوم دمشق
  4. النظام يزيل حواجز ساحة التحرير وسط دمشق

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة