× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

أطفال يشكّلون “عصابات” في سوريا ونسبة العمالة 38%

طفل سوري يبيع الملابس في الجسر الأبيض في دمشق (عدسة شاب دمشقي)

طفل سوري يبيع الملابس في الجسر الأبيض في دمشق (عدسة شاب دمشقي)

ع ع ع

أعلن قاضي التحقيق في دمشق المختص بقضايا الأحداث، علاء تيناوي، ارتفاع نسبة عمالة الأطفال في سوريا إلى 38%.

وقال تيناوي في مقابلة مع إذاعة “ميلودي إف إم” أمس، الاثنين 20 آذار، إن “نسبة عمالة الأطفال بعمر ما بين 10 و17 سنة بلغت 18% عام 2012”.

وأضاف تيناوي أن الرقم تضاعف ليصل إلى 38% حاليًا، استنادًا إلى نسبة غير المتقدمين إلى امتحان التعليم الأساسي.

من جهته أكد رئيس فرع حماية الأحداث، بسام الأمين، أن أغلب الأعمال التي يقوم بها الأطفال هي في المحال التجارية.

وأشار الأمين إلى أنه يمنع عمل الأطفال تحت سن 15 عامًا بأي عمل، ويسمح بين 15 حتى 18 سنة ضمن شروط محددة، كما يمنع العمل بالأعمال الخطرة مثل الحجارة والنحت.

عمالة الأطفال أدت إلى تشكيل عصابات، بحسب الأمين، الذي أكد أن “أكثر الجرائم المرتكبة من الأطفال المتسيبين هي السرقة، عن طريق مغافلة أصحاب المحلات، وقد ترقى لتشكيل عصابات في بعض الأحيان”.

ويأتي ذلك بعد أسبوع من تقرير لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، أكدت فيه أن عام 2016 هو الأسوأ بالنسبة للأطفال في سوريا.

وأكدت المنظمة أن 652 طفلًا على الأقل قتلوا في الصراع الدائر في سوريا، خلال العام الماضي، 255 منهم قتلوا في مدارسهم أو بالقرب منها.

وقالت المنظمة إن “عدد الأطفال الذين زُجّ بهم في ساحات القتال في سوريا، قفز إلى أكثر من 850 طفلًا، ضعف عما كان عليه في 2015”.

وكانت عمالة الأطفال انتشرت بشكل كبير داخل المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري، إضافة إلى الدول المجاورة مثل لبنان والأردن.

وتعود أسباب انتشار عمالة الأطفال إلى ارتفاع الأسعار ما يدفعهم إلى إعانة أهلهم، إضافة إلى غياب معيل الأسرة إما بسبب الاعتقال أو القتل.

مقالات متعلقة

  1. الأمم المتحدة تعيد تأهيل 18 مدرسة في سوريا
  2. أربعة ملايين طفل لاجئ حول العالم لا يرتادون المدارس
  3. "رهَق الصغار".. ظروف قاسية لعمالة أطفال سوريا في الأردن
  4. تلقيح 1.3 مليون طفل ضد شلل الأطفال في مناطق المعارضة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة