× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

المعارضة تسيطر على مناطق جديدة شمال حماة

تفجير عربة مفخخة في بلدة معردس قبل سيطرة الفصائل عليها- الأربعاء 22 آذار (وكالة إباء)

تفجير عربة مفخخة في بلدة معردس قبل سيطرة الفصائل عليها- الأربعاء 22 آذار (وكالة إباء)

ع ع ع

سيطرت فصائل المعارضة صباح اليوم، الخميس 23 آذار، على بلدة كوكب وقرية الإسكندرية وتل بزام في ريف حماة الشمالي، في إطار العمليات العسكرية التي تشهدها المحافظة.

وأعلنت “هيئة تحرير الشام” سيطرتها الكاملة على المناطق الثلاث صباح اليوم، بعد معارك أفضت إلى انسحاب قوات الأسد والميليشيات الرديفة منها.

وتعتبر قرية الإسكندرية البوابة الشمالية لبلدة قمحانة الاستراتيجية في ريف حماة، بينما يقع تل بزام شرق مدينة صوران في ريف حماة الشمالي.

وكانت الفصائل سيطرت خلال يومي الثلاثاء والأربعاء الفائتين على نحو 15 بلدة وقرية في ريف حماة الشمالي والشمالي الغربي، أبرزها صوران وخطاب ومعردس.

وتشارك في معارك حماة فصائل عاملة في الشمال السوري، أبرزها “هيئة تحرير الشام” و”جيش العزة” و”جيش النصر” وجيش إدلب الحر”.

وكانت مصادر أهلية في مدينة حماة أكدت لعنب بلدي أن عشرات الشاحنات التابعة لـ “الفيلق الخامس” عبرت ظهر الأربعاء، من وسط المدينة باتجاه الشمال، مرجحة أنها اتجهت إلى الجبهات المندلعة على أبواب قمحانة حاليًا.

في أيلول الفائت كانت فصائل حماة إلى جانب “جند الأقصى” المنحل، أحرزت تقدمًا لافتًا من ذات المحاور، وتوسعت من الجهة الشمالية الشرقية لتسيطر على معان وكوكب ونحو ثماني قرى أخرى، قبل أن تستردها قوات الأسد بعد نحو شهر.

وخرجت فصائل المعارضة من مدينة حماة في نيسان 2013، بعد أن سيطرت جزئيًا على عدة أحياء شمالية أهمها “طريق حلب” و”الأربعين”، لتخضع منذ ذلك التاريخ لسيطرة النظام السوري والميليشيات المحلية التابعة له.

مقالات متعلقة

  1. قوات الأسد تستعيد معظم خسائرها شمال حماة
  2. المعارضة توقف هجوم الأسد في حماة وتقتل قائد الحملة
  3. فصائل المعارضة تُحاصر مدينة محردة من ثلاث جهات
  4. معردس وجهة الأسد شمال حماة.. وقواته تخسر قتلى وأسرى

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة