× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

المحيسني مصابًا بغازات خان شيخون: نُقلت إلى المشفى وأدهشني ما رأيت

تعبيرية: الشرعي في "تحرير الشام" عبد الله المحيسني في برنامجه "الشام في أسبوع" - 2016 (يوتيوب)

تعبيرية: الشرعي في "تحرير الشام" عبد الله المحيسني في برنامجه "الشام في أسبوع" - 2016 (يوتيوب)

ع ع ع

قال الداعية السعودي، عبدالله المحيسني، الشرعي في “هيئة تحرير الشام”، إنه أصيب بالغازات السامة، التي ألقاها طيران النظام السوري على مدينة خان شيخون، في ريف إدلب الجنوبي.

وأكد المحيسني قبل قليل على قناته في “تيلغرام” إصابته، “استنشقت اليوم مما استنشقه أهل الشام هو غاز سام يسمونه محرمًا دوليًا، ونقلت إلى المشفى فأدهشتني شجاعة أهل الشام ورضاهم بقدر الله رغم عشرات الشهداء ومئات المصابين”.

وارتفعت حصيلة الضحايا إلى أكثر من 40 مدنيًا، معظمهم من الأطفال، جراء قصف المدينة جوًا بقنابل تحتوي غازات سامة، وفق مصادر عنب بلدي.

“رأيت نساء وشيوخًا وأطفال يرفعون أكفهم للجبار ويشتكون إليه”، أضاف شرعي “تحرير الشام”، مردفًا “قلت أين يفر الطاغية بشار من هذه الدعوات؟”.

وختم المحيسني منشوره بنصيحة: “لاحظت أمرًا وهو غياب الوعي لدى كثير من الناس، بكيفية التعامل مع مثل هذه الحالات”، مرفقًا رابطًا لتعليمات التعامل مع الحالات عند الإصابة بالغازات السامة.

وكان مصدر طبي أوضح لعنب بلدي صباح اليوم، أن الغارات الجوية نفذتها مقاتلات حربية، تبعها حدوث وفيات مباشرة بين المدنيين.

ولفت إلى أنه “يتضح من خلال المعاينة الأولية أنها استنشقت وتعرضت لمواد سامة”، مردفًا “معظم المصابين يعانون من صعوبة في التنفس وتخرشات في الرئة، وأعراض أخرى تدلّل على أن المادة المستخدمة كيماوية، وليست غاز الكلور السام”.

واتهمت منظمات حقوقية النظام السوري باستخدام الأسلحة الكيميائية، وكان آخرها التحقيق الذي أجرته الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، إذ أكد شن قوات الأسد هجمات بغازات سامة، الأمر الذي يُقابل دائمًا بنفي النظام لتلك الاتهامات.

مقالات متعلقة

  1. المحيسني ينجو من محاولة اغتيال نفّذها انتحاري في إدلب
  2. المحيسني: أهل الشام يقصفون لأنهم يسبون الله
  3. المحيسني ينجو من محاولة اغتيال في إدلب
  4. جولة في خان شيخون بعد الهجوم الكيماوي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة