× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

النظام السوري يتنصل من مجزرة الغازات السامة في خان شيخون

آثار قصف الغازات السامة على خان شيخون بريف إدلب - 4 نيسان - (مركز إدلب الإعلامي)

آثار قصف الغازات السامة على خان شيخون بريف إدلب - 4 نيسان - (مركز إدلب الإعلامي)

ع ع ع

يستمر النظام السوري بنفي استهداف خان شيخون بريف إدلب بالغازات السامة، وتتنصل “قيادته الأمنية والعسكرية” من مسؤوليتها عن وقوع مجزرة راح ضحيتها عشرات المدنيين، صباح اليوم.

وأوضح مصدر طبي لعنب بلدي صباح اليوم، أن غارات جوية نفذتها مقاتلات حربية على مدينة خان شيخون ومحيطها، ما أدى لوقوع عشرات الضحايا والإصابات بين المدنيين.

“الإرهابيون” وراء المجزرة

ونقلت وكالة “رويترز” اليوم، 4 نيسان، عن مصدر قالت إنه “مسؤول في جيش النظام”، قال إن “الجيش ليس لديه أي نوع من أنواع الأسلحة الكيميائية، ولا يستخدمها ولم يستخدمها لا سابقًا ولا لاحقًا”.

وارتفعت حصيلة الضحايا إلى أكثر من 90 مدنيًا، معظمهم من الأطفال، جراء قصف المدينة جوًا بقنابل تحتوي غازات سامة، وفق مديرية الصحة في مدينة إدلب.

بالتزامن مع تصريح المسؤولين في جيش النظام، ذكر المركز الإخباري التابع لإعلام الأسد، أن الضحايا في خان شيخون سقطوا جراء “انفجار مصنع صواريخ محملة بالغازات السامة في ريف إدلب”.

وأنكر نظام الأسد جميع الاستهدافات الكيماوية السابقة التي استهدفت المدن السورية الخاضعة للمعارضة، وخاصة في دوما وسرمين، والتي راح ضحيتها المئات من المدنيين، غالبيتهم من الأطفال.

وكان عدد من الإعلاميين المحسوبين على النظام برروا الاستهداف الكيماوي الذي طال المدينة، ملصقين التهم بـ”الإرهابيين” في مدينة إدلب.

وغرد الإعلامي ومدير قناة “العالم” الإيرانية في سوريا، حسين مرتضى، قائلًا “الإرهابيون في خان شيخون بإدلب أثناء تحضيرهم لمواد سامة، وإعداد جرر الغاز السامة انفجر المصنع، وتسرب الغاز وقُتل وسمم عشرات الأطفال”.

المصدر الطبي لفت إلى أن الضحايا استنشقوا مواد سامة، مردفًا “معظم المصابين يعانون من صعوبة في التنفس وتخرشات في الرئة، وأعراض أخرى تدلّل على أن المادة المستخدمة كيماوية، وليست غاز الكلور السام”.

واتهمت منظمات حقوقية النظام السوري باستخدام الأسلحة الكيميائية، وكان آخرها ما أجرته الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وأكد شن قوات الأسد هجمات بغازات سامة، الأمر الذي يُقابل دائمًا بنفي النظام لتلك الاتهامات.

مقالات متعلقة

  1. "حظر الأسلحة الكيميائية": فريقنا جاهز للتوجه إلى خان شيخون
  2. القنابل العنقودية تقتل مدنيين في خان شيخون جنوب إدلب
  3. المخابرات الفرنسية تحمّل الأسد مسؤولية مجزرة خان شيخون
  4. وقفة احتجاجية في ذكرى مجزرة الكيماوي في منطقة خان شيخون

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة