× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

عنب بلدي تحصي مقتل ستة ضباط لقوات الأسد في معردس

تشييع قتلى قوات الأسد في قرية أصيلة بريف حماة- 23 آذار 2017 (فيس بوك)

تشييع قتلى قوات الأسد في قرية أصيلة بريف حماة- 23 آذار 2017 (فيس بوك)

ع ع ع

أحصت عنب بلدي، مقتل 11 عنصرًا من قوات الأسد بينهم ستة ضباط، خلال المعارك التي شهدتها بلدة معردس في ريف حماة الشمالي، أمس الثلاثاء 4 نيسان.

واستعادت “هيئة تحرير الشام” سيطرتها على بلدة معردس أمس، بعد معارك استمرت ساعات طويلة، ونشرت تسجيلات مصورة تظهر انسحاب قوات الأسد منها.

ووفقًا لصفحات موالية في طرطوس واللاذقية وحمص وحماة، فإن المعركة خلّفت ستة ضباط في قوات الأسد، وهم الرائد وهيب أبو الخير (السويداء)، النقيب فراس الخطيب (القرداحة)، الملازم أول علي شحادة (جبلة)، الملازم أول يوسف الخضر (ريف حمص)، الملازم أول حسن كردة (جبلة)، والملازم أول حيدر محلا (القرداحة).

كذلك قتل في مواجهات معردس كل من: شادي علي نعمان (بانياس)، أيهم حسن داوود (صافيتا)، حبيب عماد الدين محمد (مصياف)، محسن ياسر عباس (الربيعة)، محمد وحيد حسن (مصياف).

مواجهات حماة، التي بدأت في 21 آذار الفائت، تسببت بخسائر بشرية كبيرة في صفوف قوات الأسد والميليشيات الرديفة، إذ اعترفت المواقع الموالية بمقتل ما لا يقل عن 40 عنصرًا من قوات الأسد، بينهم ضباط، بينما كشف الإعلام الإيراني عن مقتل ستة عناصر من “الحرس الثوري”.

وتحاول قوات الأسد والميليشيات الرديفة، استعادة السيطرة على بلدة معردس ومدينة حلفايا، شمال وشمال غرب حماة، في معارك تعتبر الأبرز في سوريا خلال العام الجاري.

مقالات متعلقة

  1. 21 ضابطًا تخرجوا حديثًا من الكلية الحربية سقطوا في حرستا
  2. بينهم ثمانية ضباط.. مقتل 25 عنصرًا من قوات الأسد بريف اللاذقية
  3. هجوم معاكس لقوات الأسد بغية استعادة معردس
  4. معردس وجهة الأسد شمال حماة.. وقواته تخسر قتلى وأسرى

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة