× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قصف متبادل بين “الجيش الحر” و”جيش خالد” في حوض اليرموك

"جيش خالد" يشن قصفًا مدفعيًا على بلدة حيط في ريف درعا الغربي- الأربعاء 5 نيسان (تلغرام)

"جيش خالد" يشن قصفًا مدفعيًا على بلدة حيط في ريف درعا الغربي- الأربعاء 5 نيسان (تلغرام)

ع ع ع

شهدت منطقة “حوض اليرموك” ومحيطها في ريف درعا الغربي، قصفًا متبادلًا بين “الجيش الحر” و”جيش خالد بن الوليد”، المتهم بارتباطه بتنظيم “الدولة الإسلامية”، اليوم الأربعاء 5 نيسان.

وقال مراسل عنب بلدي في درعا، إن فصائل “الجيش الحر” شنت صباح اليوم قصفًا مدفعيًا وصاروخيًا على مناطق “عشترة” و”سرية م.د” و”تل الجموع” الخاضعة لسيطرة “جيش خالد” في حوض اليرموك.

من جهته، نشر “جيش خالد” عبر حسابه في “تلغرام”، الأربعاء، صورًا لتمهيد مدفعي قال إنه يستهدف المعارضة في بلدة حيط الخاضعة لـ “الجيش الحر”.

ويطبق الفصيل الجهادي حصارًا من ثلاث جهات على بلدة حيط الحدودية مع الأردن في ريف درعا الغربي، وفشل باقتحامها في مناسبات عدة.

وقالت مصادر محلية لعنب بلدي، إن “جيش خالد” أبلغ جميع أهالي البلدة “القصير” المحاذية لبلدة حيط من الجهة الغربية، بإخلائها وجميع ممتلكاتهم، خلال مهلة يومين تنتهي عصر أمس الثلاثاء.

وأوضحت المصادر أن الأهالي تبلغوا أن الإعلان العسكري سيمتد لـ 20 يومًا من تاريخ 4 نيسان، وقد يتمدد لاحقًا.

ورجح المصدر أن يكون هذا الإجراء، هو تجهيز لبدء معركة واسعة على بلدة حيط، التي فشل مقاتلو “جيش خالد” في السيطرة عليها أكثر من مرة.

ويسيطر “جيش خالد” على معظم بلدات حوض اليرموك، وشن هجومًا مباغتًا في شباط الفائت، انتزع من خلاله بلدات جديدة من المعارضة، أبرزها سحم الجولان وتسيل.

مقالات متعلقة

  1. "جيش خالد" ينتزع مناطق جديدة من "الجيش الحر" غرب درعا
  2. المعارضة تتقدّم على حساب "جيش خالد" في حوض اليرموك
  3. فصائل الجنوب تعلن مهاجمة "جيش خالد" في اليرموك
  4. المعارضة تمنع خروج الأهالي.. حوض اليرموك محاصر

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة