مراسل “الأناضول”: لا مثيل لما رأيته في إدلب

عبد الرؤوف قنطار مراسل وكالة "الأناضول" في مشفى الريحانية في تركيا (الأناضول)

عبد الرؤوف قنطار مراسل وكالة "الأناضول" في مشفى الريحانية في تركيا (الأناضول)

ع ع ع

نُقل عبد الرؤوف قنطار، مراسل وكالة “الأناضول” التركية في سوريا، إلى ولاية “هاتاي” (جنوب)، بعد سوء وضعه جراء هجوم “النظام السوري” الكيماوي على مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي.

وترجمت عنب بلدي عن “الأناضول” أنه بعد ازدياد سوء حالة قنطار مساء أمس الأربعاء، 5 نيسان، جراء تأثره بالهجوم الكيماوي، أحضر إلى تركيا للإشراف على حالته في مشفى الريحانية.

وقال قنطار في تصريح لزملائه في “الأناضول” اليوم، إنه جاء إلى تركيا بعد تردي وضعه، وإنه بحال أفضل اليوم، والمشفى يشرف عليه.

يمينًا وشمال

وعبّر قنطار عن اللحظات الصعبة التي عاشها جراء القصف، ولكنه عاد لمتابعة حياته بشكل طبيعي في صباح اليوم التالي.

وذُهل قنطار لهول المشهد الذي عاشه بعد القصف، وقال “أسكن في منطقة تبعد مسافة 30 كيلومترًا عن خان شيخون، ونحن في طريقنا إلى هناك سمعنا دوي انفجار”.

واعتبر قنطار أن ما شاهده ذلك اليوم “لا مثيل له”، وأنه شاهد الجثث متناثرة يمينًا وشمالًا.

أدرك قنطار أن ما حصل كان عبارة عن هجوم كيماوي، وارتدى وقتها رجال الدفاع المدني ألبسة عازلة خاصة، وعملوا على عزل المصابين وانتشال الجثث.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة