× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

المعارضة تقتل قائد “مجموعة المغاوير” في “المنشية” بدرعا

العميد الركن في قوات الأسد، عصام طاهر خضور (فيس بوك)

العميد الركن في قوات الأسد، عصام طاهر خضور (فيس بوك)

ع ع ع

تستمر المعارك في حي المنشية بدرعا البلد حتى اليوم، الأحد 9 نيسان، بينما أعلنت غرفة عمليات “البنيان المرصوص” عن مقتل العشرات من قوات الأسد، بينهم عميد ركن.

وقتل العميد الركن في قوات الأسد، عصام طاهر خضور، وهو قائد “مجموعة المغاوير”، خلال المعارك التي تقدمت فيها فصائل المعارضة، وسيطرت على كتلٍ متقدمة داخل الحي.

ووفق ما رصدت عنب بلدي على الصفحات الموالية للنظام، فإن خضور من قرية حيالين، التابعة لمنطقة مصياف في ريف حماة، ويُلقب بـ”أبو عمار”.

كما كان خضور يتبع قبل مقتله لـ”الفرقة الخامسة ميكا”، التي يقاتل عناصرها في مناطق مختلفة من سوريا.

ونعت عشرات الصفحات الموالية “العميد شرف”، مشيرةً إلى أنه “قتل أثناء تأديته لواجبه المقدس في الدفاع عن أرض وطننا في مدينة درعا”، موضحة أنه “قتل أثناء اقتحام موقع للإرهابيين في الحي”.

غرفة “البنيان المرصوص” أنهت في وقت سابق، ثلاث مراحل من معركة “الموت ولا المذلة”، ونجحت في السيطرة على قطاعات مختلفة في معارك مستمرة منذ 12 شباط الماضي.

وأعلنت أمس السيطرة على كتلٍ وقطاعات جديدة، أبرزها كتلة فايز الأديب، وحواجز اللعبين والبنايات وسلوم ودراغا والسيرياتل، إضافة إلى قطاع السنفور.

وأسرت عناصر من قوات الأسد من بينهم الرقيب جميل بدوي من كفرلاتا في إدلب، وحسين خضر الخضر من حوش الضواهرة في الغوطة الشرقية، إضافة إلى الرقيب طارق طجمية من طرطوس، ومازن سيد عمر من يبرود.

وجاء التقدم الأخير عقب سيطرتها، الأربعاء الماضي، على 45 كتلة سكنية في المنشية، موضحة أن من ضمن المناطق التي تقدمت لها، نقاطًا عسكرية لقوات الأسد والميليشيات الأجنبية.

ووفق خارطة السيطرة الحالية، بات 70% من الحي يخضع لسيطرة فصائل المعارضة، بينما يتحصن النظام في منطقة الإرشادية داخل الحي، إلى جانب حي سجنة المجاور.

مقالات متعلقة

  1. المعارضة تتقدم مجددًا داخل حي المنشية في درعا
  2. بالأسماء.. المعارضة تعلن مقتل خمسة ضباط للأسد في درعا
  3. "البنيان المرصوص" تُعلن نتائج معركة درعا البلد
  4. قوات الأسد تشنّ هجومًا على مواقع المعارضة في المنشية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة